الرئيس العراقي والقره داغي يبحثان ترسيخ التعايش السلمي .. والأخير يثمن نجاح الحوار ويؤكد "ستبنى عليه خطوات عملية"

نویسنده :

الرئيس العراقي والقره داغي يبحثان ترسيخ التعايش السلمي .. والأخير يثمن نجاح الحوار ويؤكد "ستبنى عليه خطوات عملية"

 

استقبل الرئيس العراقي برهم صالح، الإثنين، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي محيي الدين القره داغي، وذلك في مقره في محافظة السليمانية.

وناقش الجانبان خلال ساعة من الزمن، الأوضاع المتعلقة بالعراق عامة وإقليم كردستان خاصة، وكذا أهمية ترسيخ مبدأ التعايش السلمي بين كافة المكونات والطوائف.

كما تطرقا إلى كيفية سبل تفعيل اسهامات الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في ترسيخ ثقافة السلم الأهلي والأمن والأمان المجتمعي في بلد له تاريخه وحضوره مثل العراق العزيز على القلوب.

 

من جانبها أصدرت الرئاسة العراقية بيانا قالته فيه بأن لقاء الرئيس برهم والقره داغي جرى في مستهله بحث التطورات الراهنة في العراق وقضايا المنطقة والعالم.

وأشار البيان إلى أنه "تم التأكيد على أهمية دعم الحوار البنّاء والتواصل في تجاوز المشاكل والعقبات، وترسيخ مبدأ التعايش السلمي بين كافة المكونات والطوائف وحماية السلم المجتمعي، والعمل على معالجة كافة القضايا العالقة لاسيما الأوضاع المعيشية للمواطنين ومتطلباتهم".

وأكّد الرئيس العراقي "أهمية دور رجال الدين في تعزيز الأواصر والروابط، والعمل على تقوية النسيج الاجتماعي وتعزيز الأمن والسلم المجتمعيين"، وفق البيان.

من جانبه اعتبر القره داغي أن الحوار مثمراً، مؤكدا بأنه ستبنى عليه خطوات عملية.

وكان القره داغي قد قال في تغريدة له، "لقد زرت العراق البلد الأصيل صاحب التاريخ العريق وكل همي هو تقديم ما يخدم هذا البلد الذي يعد من أعمق البلاد الإسلامية تاريخياً وهو مزيج من المكونات المجتمعية التي لا عزة لها دون تكاملها ودون تراحمها البلد العراق البلد الذي يمثل عزة للمسلمين وثقافة تاريخية حاضرة".

المصدر: الاتحاد + وكالات