البحث

التفاصيل

كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله

كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله

بقـلم: الدكتور أحمد الإدريسي

عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 

قال الله تعالى: “كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَة بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِين”،(البقرة:249)، في هذه الآية الكريمة بيان أن النصر لا يتوقف على العدد والعدة، وأن الكثرة لا تغني شيئا، إذا لم يتسلح المسلمون باليقين والإيمان، ولم يأخذوا بأسباب النصر وقوانينه، مع اليقين أن النصر من عند الله سبحانه عز وجل. قال بعض المفسرين: (في قوله تعالى “كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَة”؛ تحريض على القتال واستشعار للصبر واقتداء بمن صدق ربه. ومن أسباب النصر وشروطه: ذكر الله تعالى، واليقين والثبات، قال تعالى: إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون".

وسأذكّــر في هذا المقال بأن المجاهدين في غزة وفي طوفان الأقصى، انتصروا رغم قلة عددهم وقلة عُـدّتهم، حيث كان النصر بعد تدبير وتخطيط واتخاذ كل الأسباب، ولأنهم كانوا مسلحين بالإيمان القوي، والإرادة الصلبة والعزيمة القوية، واليقين في موعود الله عز وجل. ولنا عبرة في تاريخنا بدءا من السيرة النبوية، وإلى زماننا المعاصر، وسأذكر (والذكرى تنفع المؤمنين)، بحدثين عظيمين يُـبنان بجلاء أن القلة لا تضر المسلين شيئا أمام كثرة أعدائهم وتحالفهم، إذا كانوا صابرين وموقنين وصادقين مع الله تعالى. هذا الحدثان هما؛ غزوة حنين ومعركة ملاذكرد.

أولا: مع دروس غزوة حنين:

وقعت أحداث غزوة حنين في شوال للسنة الثامنة من الهجرة النبوية بعد فتح مكة بأيام، وكان عدد المسلمين اثنا عشر ألفًا، على غير عادتهم بهذه الكثرة، حتى نظر بعض المسلمين الذين أسلموا حديثا إلى جيشهم الكبير وقالوا مغترين بهذا العدد: “لن نغلب اليوم من قلة “، فشق ذلك على النبي صلى الله عليه وسلم وكان ذلك سبب انهزامهم أول الأمر. لكن وبعد ثبات ثلة من المهاجرين والأنصار، عاد المؤمنون، وتكاثروا حتى استطاعوا أن ينتصروا مرة أخرى، وتبع المسلمون الكفار يقتلون ويأسرون منهم الكثير، وبلغت غنائم المسلمين في حنين مبلغا كبيرا.

نستفيد إذن من هذه غزوة خطورة الغرور والإعجاب بالنفس، والركون إلى الأسباب الدنيويّة، إذ أنهم كادوا أن يُغلبوا ويهزموا، لولا نزول السكينة الإلهيّة على المؤمنين في ساحة المعركة، ولولا أن جاء المدد من الله بالملائكة الكرام، فالغرور من أسباب الهزيمة والخذلان، قال الله تعالى: “وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ” (التوبة:25)، فقد كانت غزوة حنين درسا هاما من دروس من السيرة النبوية، تعلم منه الصحابة والمسلمون من بعدهم أن النصر ليس بكثرة العدد والعدة، رغم أهميتهما، كما قال تعالى: “وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ” (الأنفال:60).

ولعل هذا الدرس من أهم الدروس التي انتفع بها الصحابة رضوان الله عليهم من غزوة حنين، واستفادوا بها بعد ذلك في حروبهم ضد أعدائهم، وهذا ما عَبَّرَ عنه عبد الله بن رواحة رضي الله عنه في غزوة مؤتة بقوله: (يا معشر الناس! إن الذي تخافون منه هو الذي خرجتم له، الشهادة!، والله ما نقاتِلهم بقوة ولا بكثرة، ما نقاتلهم إلا بهذا الدين الذي أكرمنا الله به). قال سيدنا عمر رضي الله عنه بعد سنوات طويلة في رسالة إلى جنوده في فارس، يشرح لهم أسباب النصر مبنية على ما حدث في يوم حُنَيْن: (إنكم لا تُنصرون على عدوِّكم بقوة العدة والعتاد، إنما تنصرون عليهم بطاعتكم لربكم، ومعصيتهم له، فإن تساويتم في المعصية، كانت لهم الغلبة عليكم بقوة العدة والعتاد).

وقال ابن القيم، إشارة إلى بعض ما تضمنته غزوة حنين من دروس وعبر: (كان الله عز وجل قد وعد رسوله وهو صادق الوعد، أنه إذا فتح مكة دخل الناس في دينه أفواجا ودانت له العرب بأسرها، فلما تم له الفتح المبين اقتضت حكمته تعالى أن أمسك قلوب هوازن ومن تبعها عن الإسلام، وأن يجمعوا ويتألبوا لحرب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ والمسلمين، ليظهر أمر الله وتمام إعزازه لرسوله، ونصره لدينه، ولتكون غنائمهم شُكْراناً لأهل الفتح، وليظهر الله سبحانه رسوله وعباده، وقهره لهذه الشوكة العظيمة التي لم يلق المسلمون مثلها، فلا يقاومهم بعد أحد من العرب، ولغير ذلك من الحكم الباهرة التي تلوح للمتأملين وتبدو للمتوسمين)[1].

لقد اقتضت حكمة الله سبحانه أن أذاق المسلمين أولاً مرارة الهزيمة والكسرة مع كثرة عدتهم وعددهم وقوة شوكتهم ـ ليطأ من رؤوس رفعت بالفتح، ولم تدخل بلده وحرمه كما دخله رسول الله صلى الله عليه وسلم واضعاً رأسه منحنياً على فرسه؛ تواضعا لربه وخضوعا لعظمته، واستكانة لعزته، أن أحل له حرمه وبلده، ولم يحل لأحد قبله ولا لأحد بعده، وليبين سبحانه لمن قال: “لن نغلب اليوم عن قلة” أن النصر إنما يكون من عنده سبحانه.

ثانيا: مع دروس معركة ملاذكرد[2].

في هذه المعركة كان الانتصار العظيم لفئة قليلة من المؤمنين الصادقين، على فئة كثير من الكفار والمنافقين، بإذن الله وتوفيقه وتأييده، ومن أهم نتائجها؛ الخسارة الكبيرة للجيش البيزنطي وأَسر الإمبراطور رومانوس الرابع ديوجينيس دورا مهما في ضعضعة الحكم البيزنطي في الأناضول وأرمينيا، وتمكن السلاجقة من مد نفوذهم اتجاه الأناضول.

جاء في كتاب البداية والنهاية لابن كثير رحمه الله: (في أحد الأيام اجتمعت أوروبا في جيش بلغ عدده 600 ألف مقاتل، ومعهم ألف منجنيق، وكل منجنيق يجره مائة ثور، لهدم الكعبة وإبادة المشرق الإسلامي، وكان الجيش يضم البابا ومعه 35 ألف بطريك، وما لا يحصى عدده من القوات والسلاح والعدة والعتاد، وأعلنوا الحرب المقدسة، وتوجهوا لديار المسلمين من أجل إفنائهم وإبادتهم…!!! وكانت الخلافة العباسية في أسوأ أيامها، من فقر وضعف وكانت الخلافة لا تضم سوى 3000 جندي يخرجون في موكب الخليفة الذي لا اسم له ولا صفة سوى الدعاء له في صلاة الجمعة!!..

كانت هناك إمارة صغيرة اسمها دولة السلاجقة، كانوا يقفون كحرس حدود على مشارف الخلافة، يصُدّون غارات البيزنطيين تارة، وينهزمون تارة، وكان قائد تلك الإمارة شاب صغير اسمه ألب أرسلان، وبالعربية يعني: (الأسد الشجاع). كان هذا البطل عائدا من خراسان، من حرب بجيش قوامه 21 ألف رجل، ما بين مصاب وفاقد لسلاحه، وسمع بمجيء الجيش الصليبي، فأسرع بالعودة وحاول أن يُقنع أرمانوس الإمبراطور البيزنطي بالرجوع، عبر التنازل عن أراض لإمبراطوريته تارة، وبجزية يدفعها له تارة ويغريه تارة بغنائم وأموال. ولكن إمبراطور الروم يرفض، ويخبره أن مجيئ تلك الجيوش الزاحفة وتكلُفتها، لا تتسع لها أموال المسلمين كلها، وأن إبادة المسلمين وهدم مقدساتهم في فلسطين والحجاز هي الثمن الوحيد.

أُسقِط في يد البطل، وأرسل للخليفة يسأله العون والمدد، فلم يُجبه، معللا له سوء الحال وقلة الجند، وحاول ألب أرسلان أن يستثير حماسة المسلمين، ويرسل الرسل للأقطار كلها، فلم يجبه سوى القليل .. ذهب أرسلان الى شيخه أبو نصر محمد بن عبد الملك البخاري يسأله المشورة في هذا المصاب الجلل، فحثه على الجهاد والكفاح لدين الله، بما أُوتي من قوة.. وهنا يخرج أرسلان، لجيشه الصغير ويُخيرهم .. من أراد الجهاد فليبق، ومن أراد الإنصراف فليقدم عذره لله وينصرف!!!

وهنا يقف الشيخ العظيم وسط الجيش يقول لهم: (هذا يوم من أيام الله لا مكان فيه للفخر أو الغرور، وليس لدين الله وحرمة دم المسلمين ومقدساتهم في كل الدنيا سوى سواعدكم وإيمانكم..) ويلتفت الشيخ الى الأسد الشجاع ويقول له: اجعل المعركة يوم الجمعة حتى يجتمع المسلمون لنا والخطباء بالدعاء في الصلاة.

وبالفعل استجاب أرسلان، لهذه النصيحة التي تشرح بأقلّ العبارات أسباب الانتصار المادية والمعنوية، فالمجاهدون يحتاجون تماماً للدعاء، مثلما يحتاجون إلى السيف والرمح، وفي يوم الجمعة 7 ذي القعدة 463 هجرية الموافق 26 أغسطس 1071م، قام ألب أرسلان، وصلى بالناس وبكى خشوعاً وتأثراً، ودعا الله عز وجل طويلاً، ومرغ وجهه في التراب تذللاً بين يدي الله، واستغاث به، وعقد ذنَب فرسه بيديه، ثم قال للجنود: (من أراد منكم أن يرجع فليرجع فإنه لا سلطان ها هنا إلا الله)…. ثم امتطى جواده، ونادى بأعلى صوته في أرض المعركة: “إن هزمت فإني لا أرجع أبداً، فإن ساحة الحرب تغدو قبري”. وبهذا المشهد استطاع ألب أرسلان، بإذن الله أن يحول 21 ألف جندي، إلى 21 ألف أسد !!..

وفي مكان اسمه ملاذكرد جنوب شرق تركيا، يُقسّم أرسلان قواته، ويعزل ويرص الرُماة بين جبلين، ويتقدم بقواته ليستقبل طلائع الرومان البيزنطيين، بينما تأخر بقية الجيش الأوروبي… انقضّ الرومان بقوات بلغت ستين ألف مقاتل، فتقهقر أرسلان وانسحب إلى الممر (بين جبلين)..

وخرج منه، وانتشر خلفه، وقسّم قواته إلى فرقة تصدّ المتقدمين، وفرقة تتقدم وتلتفّ من جانب الجبل، وتغلق الممر من الأمام، وبهذا يغلق الممر تماماً، ويحاصرهم في كمين من أحكم الكمائن في تاريخ الحروب… دخلت القوات البيزنطية، وانتظر حتى امتلأ بهم الممر، وأشار للرُماة، فانهالت عليهم السهام كالمطر، وهنا يقول العميد الركن محمود شيت بخطاب معلقا علي تلك الحالة: (إن الرماة كانوا رماة استثنائيين وفوق العادة، فقد أبادوا ستين ألفا من المحاربين في ظرف ساعتين، لدرجة أن فرقتين حاولوا الصعود على جانبي الممر لإجلائهم ولكن السهام ثبتتهم، واخترقت أجسادهم بالمَمرّ فغطّته بجثثهم .. ومن حاول الخروج من فتحتي الممر كان السلاجقة في انتظارهم يذبحونهم أحياء).

علم الأوربيون بالهزيمة، فتقدمت قوات أرمينية وجورجية وروسية، فاستقبلتهم فرقة المقدمة فأبادتهم… فاشتد الخلاف بين قادة الجيش الأوروبي، وتبادلوا الاتهامات وحدث الخلل، ورجعوا لبلادهم وانسحبوا منهزمين، وتركوا بقية البيزنطيين فانقضّ عليهم ارسلان، فقُضيَ عليهم وأبادهم عن بكرة أبيهم، ووقع الإمبراطور البيزنطي في الأسر… وكان يوماً من أيام الله..!)[3].

فهل بالعقل والمنطق والحسابات الأرضية، من يتصور أن يصمد 21 ألف مقاتل، أمام النصف مليون مقاتل أوربي مُتشبّع بالكبر والعجب، وبالدم والحقد الدفين على الإسلام والمسلمين.

خاتمة:

إذا كان المسلمون قد استفادوا من غزوة بدر أن القلة لا تضر شيئا في جنب كثرة أعدائهم، إذا كانوا صابرين ومتقين، فإن غزوة حنين قد أكدت لهم أن الكثرة أيضا لا تفيدهم إذا لم يكونوا صابرين متقين، موقنين بأن النصر من عند الله.

وكذلك ينبغي أن نعتبر في زماننا؛ في غزة وفي القدس وفي كل فلسطين.

إن نتائج المعارك لا يحسمها العدد والعدة، وإنما ثمة أمور أُخَر لا تقل شأنا عنها، إن لم تكن تفوقها أهمية واعتبارا، وقد علمتنا غزوة بدر أن القلة لا تضر المؤمنين الصادقين بجانب كثرة أعدائهم، وفي المقابل، علمتنا غزوة حُنين أن كثرتهم لا تنفعهم شيئا إذا لم يكونوا مؤمنين صادقين، ولم يكونوا موقنين بأن النصر من عند الله. قال الله تعالى: “وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ” (آل عمران:126)، وقال: “فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ المُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ” (الأنفال:17).

وقبل ذلك وبعده وأثناءه؛ يحتاج المسلمون في هذا الزمان، وفي كل زمان إلى تجديد النية للعزم لنصرة دين الله، كما قال عز وجل: “ولينصرن الله من ينصره".

اللهم كن لأهل فلسطين، اللهم انصر إخواننا المجاهدين في غزة، اللهم كن لهم وليا ونصيرا ومعينا وظهيرا. آمين والحمد لله رب العالمين.

 

[1]- ابن القيم، زاد المعاد. ج:3 / ص:477.

[2]- ملاذكرد: هي ملازغرد حاليا؛ منطقة توجد في محافظة موش، بتركيا.

ومعركة ملاذكرد؛ هي معركة دارت بين الإمبراطورية البيزنطية والسلاجقة المسلمين في 26 أغسطس 1071 بالقرب من ملاذكرد. (قبل 952 عاما).

[3]- ابن كثير، البداية والنهاية. ج:12/ص:101. (بتصرف).

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ملحوظة: جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين





السابق
السورة التي تبطل الصلاة لعدم قراءتها تدعو إلى عدم التطبيع مع اليهود والنصارى

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع