البحث

التفاصيل

البيان الختامي للاجتماع الخامس لمجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في دورته الخامسة المنعقد في اسطنبول 5-6 ذو القعدة 1443هـ/4-5 يونيو 2022م

الحـمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد رسول الله، وعلى سائر إخوانه من النبيين والمرسلين، وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه إلى يوم الدين، وبعد،

فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بمؤسسة رئاسته، ومؤسسة أمانته العامة، ومجلس أمنائه، قد اجتمعوا – ولأول مرة بعد وباء كورونا – حضوريًّا لحوالي ثلثي الأعضاء، وحوالي الثلث حضر عبر تقنية (ZOOM) في مدينة اسطنبول العامرة 5-6 ذو القعدة 1443هـ/4-5 يونيو 2022م؛ وذلك لمناقشة أمور خاصة بالاتحاد وتطوير أداء العمل فيه من خلال استعراض أهداف تأسيسه، وبيان انعكاس ذلك على تكويناته الفنية والإدارية، ولجانه المختلفة، ومشروعات وأوراق مهمة مقدمة في هذا الإطار، ورأوا أن يؤكدوا على الآتي:

أولا: أن مظاهر تطور الاتحاد ملحوظة في أدائه من خلال استخدام التقنيات الحديثة واستثمارها؛ توفيرا في الوقت والجهد والمال، وكذلك في الأداء الإعلامي من خلال نمو صفحاته ونوافذه، وأكد سماحة الرئيس أ.د. أحمد الريسوني على المكانة المتنامية للاتحاد بوصفه مرجعية؛ حيث غدا المخاطَب الأول للمسلمين حول العالم؛ بالوفود التي تزوره رسميا وشعبيا، والشراكات التي يدخل فيها وتُبرم معه، وبانخراطه في قضايا الأمة والتفاعل معها، وعلى رأسها قضية فلسطين، وذلك رغم افتقار الاتحاد إلى موارد مالية، ومن ثم موارد بشرية متفرغة.
ثانيا: أن انشغال الاتحاد ومؤسساته بقضايا الأمة الآنية له أهميته وشرعيته، لكن لا ينبغي أن يكون ذلك استغراقا يمنعه من التفكير في المشروعات المآلية؛ مستصحبين في ذلك أهداف الاتحاد للتوجيه والترشيد والتقويم، وفي ضوء هذا فلابد أن يعاد النظر في اللجان: استبعادا وإضافة ودمجا، كما ورد في كلمة سماحة الرئيس في ورقته.
ثالثا: أن إنجازات الاتحاد من خلال لجانه ومؤسساته – كما استعرضها سماحة الأمين العام أ.د. علي القره داغي - كانت إنجازاتٍ مهمةً وكبيرة بالنظر إلى فترة العرض وهي عام واحد (يونيو 2021 – يونيو 2022م)؛ حيث انعقدت الجمعية العمومية الاستثنائية باستخدام تقنية (ZOOM)  انعقادا ناجحا ومنجزا ومميزا، وإرساء أسس وقواعد العمل في موسوعة المفاهيم وإنجاز مداخل منها بالشراكة مع مركز الفكر السياسي الإسلامي الاستراتيجي، واستحداث مشروع الترجمة، وإطلاق موقع الاتحاد بلغات كثيرة، ومضاعفة المحتوى المنشور بمقالات وأعمال ومؤلفات الأعضاء، وتطوير نوافذ الاتحاد الإعلامية.
رابعا: أن الاتحاد كان له دور ملحوظ في التعامل مع القضية الأفغانية وتحدياتها الجديدة، من خلال الحوار مع بعض المكونات في مجتمعات إسلامية لفض النزاعات وإرساء الأمن، كما كان للاتحاد أثر ملحوظ في "أسبوع القدي العالمي" الذي امتد هذا العام شهرا كاملا بالتعاون مع هيئة علماء فلسطين وعدد من مؤسسات العلماء، وكذلك إسهام الاتحاد بالشراكة في "قمة علماء المسلمين" في ماليزيا تحت عنوان: "الوحدة أساس لتحرير الأقصى" في الفترة 20-22 مايو 2022م.
خامسا: أن سياسة الاتحاد الفترة القادمة تعتمد مزيدًا من تفعيل أعضائه، وتفعيل العمل داخل اللجان، بما يلزمه ذلك من تعديلات على اللجان ورؤسائها وأعضائها وتكويناتها في ضوء استصحاب أهداف الاتحاد لتحقيقها من خلال اللجان، ولا يهدف إلى تكثير اللجان، إلا بالقدر الذي يحقق أهداف الاتحاد.
سادسا: أن الصفة العلمية العلمائية للاتحاد يجب إبرازها والاهتمام بها، وهذا الاجتماع قد تميز بتقديم عدة أوراق من أصحاب الفضيلة أعضاء المجلس، من شأنها أن تُعزِّز أعمالَه العلمية العلمائية بوصفه مؤسسة علمية علمائية عالمية، وقد تنوعت الأوراق ما بين لجان جديدة تهتم بالعلماء والاجتهاد والفتوى والتجديد، والأعمال الشرعية والفكرية الموسوعية، كما أكدوا على أهمية تعزيز معايير الأداء ومقاييس الجودة.

******

وفي سبيل تحقيق هذه الأهداف السامية والغايات النبيلة التي أكدها الحضور في هذا الاجتماع، فقد انتهى اجتماع المجلس إلى عدة قرارات مهمة، وبخاصة بشأن إعادة النظر في اللجان، وهي:

أولا:  تشكيل لجنة العناية بالعلماء، ورئيسها فضيلة د. محمد غورماز.
ثانيا: الإبقاء على لجان: التزكية والتعليم الشرعي، والقدس وفلسطين، والشباب، كما هي.
ثالثا: تشكيل لجنة الثوابت والفكر الإسلامي، ورئيسها فضيلة د. عصام البشير.
رابعا: تشكيل لجنة الأسرة، ورئيستها فضيلة د. كامليا حلمي.
خامسا: تشكيل لجنة تعزيز الأخوة والوحدة الإسلامية، ورئيسها فضيلة د. محمد الصغير.
سادسا: تشكيل لجنة الأقليات المسلمة والقضايا الإنسانية، ورئيسها فضيلة د. إبراهيم أبو محمد.
سابعا: إبقاء لجنة الوقف والاستثمار، ورئيسها يكون فضيلة د. خالد المذكور.
ثامنا: تشكيل لجنة الاجتهاد والفتوى، ورئيسها فضيلة د. أحمد الريسوني.
تاسعا: ما يتعلق بلجان: العضوية، والطباعة، والترجمة، والإعلام، والمصالحة، ومعايير الجودة ومؤشرات الأداء ويعين لها خبير محترف، وكلها تكون تابعة للأمانة العامة مع تعيين مديرين لها بمعرفة فضيلة الأمين العام ومؤسسته، ويقدم الأمين العام تقاريرها لمجلس الأمناء الموقر. 
عاشرا: يعطى كل رئيس لجنة فترة ثلاثة أسابيع لتسمية أعضاء لجنته، ثم شهر بعد ذلك إرسال خطة الجماعة وما يتعلق بعملها.
حادي عشر: تم تأجيل أخذ القرارات بشأن بعض المشروعات والأوراق العلمية لحين اكتمال صورتها التفصيلية، ومن ثم يكون القرار بشأنها.

والله ولي التوفيق.
 





التالي
البيان الختامي للاجتماع الخامس لمجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في دورته الخامسة المنعقد في اسطنبول 5-6 ذو القعدة 1443هـ/4-5 يونيو 2022م

البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع