البحث

التفاصيل

في رد على رسالة تهنئة الاتحاد.. الملا محمد حسن آخوند يتعهد بالعمل على تحقيق آمال الشعب الأفغاني

في رد على رسالة تهنئة الاتحاد.. الملا محمد حسن آخوند يتعهد بالعمل على تحقيق آمال الشعب الأفغاني

 

تلقى أصحاب الفضيلة الشيخ الدكتور أحمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والشيخ الدكتور علي محي الدين القرة داغي الأمين العام للاتحاد، رسالة من الملا محمد حسن أخوند رئيس وزراء إمارة أفغانستان الإسلامية.

 

وأعرب آخوند عن شكره وتقديره لكافة منسوبي الاتحاد، سائلا الله تبارك وتعالى أن يوفقهم لمزيد من الخير والتوفيق والسدد في دينهم ودنياهم.

 

وقال آخوند في رسالته "لقد تلقينا ببالغ السعادة والفرح رسالة تهنئتكم لنا بما وُّلينا من مسؤولية رئاسة الوزراء في الإمارة الإسلامية بأفغانستان- نسأل الله تعالى أن يعيننا عليها –" وأضاف: قرئنا بتمعن تام وتأني كامل ما تضمنته الرسالة من نصائح صادقة، وتنبيهات هامة واستعداد الاتحاد للتعاون مع الإمارة الإسلامية.

 

وأعرب آخوند عن جزيل الشكر وكامل الامتنان للاتحاد.

 

وتعهد رئيس الوزارء الأفغاني ببذل المزيد من الجهد في العمل على تحقيق أمل الشعب الأفغاني المسلم والأمة الإسلامية كلها في إقامة الحكم الإسلامي الذي يقيم الدين ويحكم الشريعة ويحقق العدل ويرفع الظلم ويوحد البلاد ويرحم العباد، ويحقق الأخوة الإسلامية بين مكونات الشعب الأفغاني المسلم.

 

مؤكدا أن الإمارة الإسلامية تعوِل بعد الله تعالى على مناصرة ومؤازرة الأمة الإسلامية، وفي مقدمتها علماؤها، فالعلماء هم ورثة الأنبياء وحراس الدين وعماد الشريعة.

 

**"اتحاد علماء المسلمين" يهنئ الملا آخوند لرئاسة حكومة أفغانستان

 

وكان "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" هنأ الملا محمد حسن آخوند بتعيينه رئيسا للوزراء في الحكومة الأفغانية الجديدة.

 

وأعرب الاتحاد باسم رئاسته ومجلس أمنائه وأمانته العامة وكافة أعضائه عن "خالص تهانيه على الثقة التي حظي بها الشيخ آخوند من قبل الحركة وغيرها من الأطراف الأفغانية بتكليفه رئاسة الحكومة الجديدة".

 

وقال الاتحاد إن "هذه الثقة تعكس ما يتمتع به الشيخ الملا محمد حسن آخوند من خبرة ومكانة".

 

وعبر الاتحاد عن "تطلعه في أن تقدم الحكومة الجديدة نموذجا إسلاميا للحكم الرشيد الذي أقامه رسول الرحمة والخلق العظيم وخلفاؤه الراشدون من حيث اعتماد الشورى وبسط العدل وحقن الدماء وكفالة الحريات والحرمات ورعاية الحقوق واستكفاء الأمناء واستيعاب الجميع وتعزيز التصالح والتلاحم المجتمعي بين جميع الاتجاهات والأعراق والمذاهب وترسيخ السلام والعمل على تعزيز المشترك الإنساني والحضاري".

 

ودعا "جميع مكونات الشعب الأفغاني وقادته إلى مؤازرة الحكومة بالتعاون معها والنصح لها مع اعتماد نهج التحاور والتفاهم السلمي في تجاوز مختلف مشاكل البلاد الناجمة عن زمن الغزو الأجنبي والصراع الداخلي".

 

وأكد الاتحاد حرصه على التعاون التام وتقديم كل ما يمكن تقديمه للحكومة الجديدة.

رسالة الاتحاد

يمكنك الاطلاع على رسالة الشكر  في هذا الرابط

المصدر: الاتحاد




التالي
كامب ديفيد” المنعطف الأخطر
السابق
أمريكا.. مسلمة من أصل أفريقي تتهم الشرطة بنزع حجابها