تصريح المكتب الإعلامي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

بواسطة :

تصريح المكتب الإعلامي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

نشرت في بعض وسائل الإعلام رسالة موقعة عليها من قبل فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي، والشيخ علي القره داغي، بأنهما يهنئان المدعو منصور عباس.

وبناء على ذلك وبما أن هذه الرسالة والتهنئة ليس لها أي أساس أو أصل من الصحة، وأنها افتراء محض بين نؤكد على الآتي:-

أولاً: إن فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي لم تعد له صفة رسمية لإصدار مثل هذه الأمور باسم بالاتحاد منذ عام 2018م.

ثانياً: أن فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي منذ أكثر من شهر يتلقى الرعاية الطبية في المستشفى بسبب إصابته بكورونا.

ثالثا: يؤكد الشيخ علي القره داغي تأكيداً جازماً بأنه لا يعرف هذا الرجل أساساً وليس له أي علاقة أو تواصل معه، ولم يصدر منه حتى حديث حول هذا الموضوع.

رابعا: يراد بهذا تشويه سمعة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي له مواقفه المشرفة نحو قضيتنا الأولى.

ويؤكد الاتحاد أيضا بأن الشيخ يوسف القرضاوي والشيخ علي القره داغي على أنهما دائما يقفان مع الحق ويقفان مع أمتنا ويقفان ضد أي شيء يجرح شعور أمتنا، فهما من هذه الأمة ويدافعان عن الحق ما داما أحياء بإذن الله تعالى.

 

كما نؤكد بأنهما يدافعان عن جميع قضايا أمتنا الإسلامية ولا سيما القضية الفلسطينية، ومع الشعب الفلسطيني فيما يريده من تحقيق التحرير والعدل والحق.

المصدر: الاتحاد


اترك تعليق