الاتحاد يدعو وزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية والدينية إلى إحياء وتبني فعاليات "أسبوع القدس العالمي"

بواسطة :

الاتحاد يدعو وزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية والدينية إلى إحياء وتبني فعاليات "أسبوع القدس العالمي"

 

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية والدينية في دول العالم الإسلامي إلى إحياء وتبني فعاليات "أسبوع القدس العالمي"، وتخصيص خطبة الجمعة القادمة للمسجد الأقصى والقدس نصرة وتحريرا.

وقال الاتحاد في رسالة رسمية بعثها إلى أكثر من 20 وزارة ومؤسسة، أن الدفاع عن القدس والأقصى فريضة شرعية وضرورة إنسانية وهي قضية العقيدة والوطن والحرية وأن التهاون في الدفاع عنها جريمة عظمى في حقنا وحق أجيالنا وسوف نسأل عنها.

وأشارت الرسالة، بأن الاتحاد وبالتعاون مع الهيئات والمؤسسات الإسلامية في العالم قد خصص بتبني الأسبوع الأخير من شهر رجب (23 رجب – 30رجب) في كل سنة وإحياءه بالفعاليات من الخطب والمحاضرات والندوات والمؤتمرات تحت مسمى "أسبوع القدس العالمي".

أسبوع القدس العالمي

وانطلقت الإثنين فعاليات "أسبوع القدس العالمي" على مستوى العالم، وذلك استجابة لنداء الاتحاد والشؤون الدينية التركية وهيئة علماء فلسطين، وبمشاركة عشرات الهيئات والروابط ومؤسسات المجتمع المدني وكوكبة كبيرة من الشخصيات الدعوية والعلمية والأكاديمية في العديد من البلدان الإسلامية.

 

وتتزامن مبادرة "أسبوع القدس العالمي" (24 – 30 رجب 1442هــ الموافق 8 – 14 مارس 2021م) مع ذكرى تحرير المسجد الأقصى والقدس في 27 رجب عام 583 هجري، على يد القائد صلاح الدين الأيوبي، وذكرى حادثة الإسراء والمعراج.

وتهدف مبادرة ""أسبوع القدس العالمي" إلى إحياء الفعاليات والأنشطة المناصرة لفلسطين والقدس المحتلة، والرد على المطبعين وانحرافهم عن نهج الأمة، وكذا التضامن مع الأقصى والتعريف به ونصرته، ودعم المرابطين والمرابطات في القدس الشريف والمسجد الأقصى وعموم فلسطين.

انقر هنا لتحميل نسخة الخطاب​

المصدر: الاتحاد

 

 


اترك تعليق