الاتحاد يدين مقتل وجرح العشرات في انفجار بمدرسة دينية في باكستان

بواسطة :

الاتحاد يدين مقتل وجرح العشرات في انفجار بمدرسة دينية في باكستان

ويصفه بأنه جريمة نكراء في الآمنين ، وفي حق القرآن والعلم الشريف

أعرب الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي، عن إدانته لانفجار عبوة ناسفة داخل مدرسة قرآنية في مدينة بيشاور عاصمة إقليم خيبر شمال غربي باكستان، والذي أسفر عن مقتل تسعة من طلبة العلوم الشرعية، وإصابة نحو 120 آخرين بجروح متفاوتة.

ووصف فضيلته هذه العمليات بالآثمة والإجرامية أياً كان مرتكبوها.

وبحسب مسؤولين في شرطة بيشاور فإن كاميرات مراقبة المدرسة رصدت شخصا يُدخل حقيبة مدرسية إلى قاعة الدرس الصباحي، مضيفا أن التفجير تم بواسطة جهاز تحكم عن بُعد، وأن الشخص الذي جلب القنبلة غادر المكان قبل وقوع الانفجار.

ووصف القره داغي، مرتكبي مثل هذه الحوادث بالمجرمين الذين يستحقون أشد العقوبات ،محذرا من عواقب القتل فقال تعالى:( مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ) المائدة 32.

وقال تعالى: (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) النساء 93.      

وقال القره داغي "لقد حذرنا مرارا وتكرارا من تغذية الطائفية والإرهاب والتشدد عن طريق تقويض الاعتدال والمعتدلين ومساندة المستبدين واعطاء فرصة للتشدد ليجد البيئة التي ينتعش فيها للأسف الشديد".

وقدم القره داغي العزاء لأسر الضحايا ومحبيهم ولدولة باكستان شعبا وحكومة، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين، داعيا الله أن يرفع الغمة عن الأمة الإسلامية والعالم.

أ‌. د. علي محيي الدين القره داغي

الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 

اترك تعليق