الاتحاد يبارك الصلح بين طالبان والحكومة الأفغانية ويناشد الفريقين إتمام هذا الصلح ليتحقق الأمن والأمان لأفغانستان فهي في أمس الحاجة إليهما ويندد بالتفجير الذي أدى إلى استشهاد عدد من الذين احتفلوا بهذا الصلح ووقف إطلاق النار

By :

أعلن  الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مباركته للصلح الذي أعلن بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية حيث أعلن وقف لإطلاق النار لمدة ثلاثة أيام بمناسبة عيد الفطر، ويأتي موقف الحركة بعد إعلان الرئيس الأفغاني أشرف غني أمس الأول الخميس وقفا لإطلاق النار من جانب واحد.وقالت طالبان إن وقف إطلاق النار لن يشمل القوات الأجنبية.. وهذه أول مرة تعلن طالبان هدنة خلال أيام العيد منذ الغزو الأميركي لأفغانستان في العام 2001..

وصرح فضيلة الشيخ د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بأن هذه الهدنة مما يوجبه الدين ويفرضه الواقع الذي امتلأ بدماء المسلمين طوال السنوات الماضية ، قال تعالى (وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ۖ فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ ۚ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا ۖ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (الحجرات:9) ولا يفضل الإسلام أكثر من الحوار بين المتخاصمين والمتقاتلين من المسلمين.ورغم قصر مدة الهدنة، فإنها مؤشر إيجابي يرحب به الاتحاد في طريق المصالحة بين الفرقاء .

وأضاف الأمين العام في تصريحاته:إن الاتحاد يناشد الفريقين  إتمام هذا الصلح ليتحقق الأمن والأمان لأفغانستان فهي في أمس الحاجة إليهما ويندد بالتفجير الذي  أدى إلى استشهاد عدد من الذين احتفلوا بهذا الصلح ووقف إطلاق النار.

 


اترك تعليق