صفوت حجازي: جبهة الإنقاذ في مصر ستنهار قريبا

By :

أعرب الدكتور صفوت حجازي الأمين العام لرابطة علماء أهل السنة، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، عن قناعته بأن جبهة الإنقاذ الوطني في مصر سوف تنهار قريباً وتتعرض للدمار بعدما انتهى التصويت على استفتاء الدستور.

وقال الدكتور حجازي: "سيختلفون على تقسيم الغنائم فيما بينهم عند إجراء الانتخابات البرلمانية، وسيتقاتلون على مقاعد مجلس الشعب".

وأبدى دهشته من الاستخفاف بآراء الشعب المصري، مشيراً أنه رغم قبوله الشديد لمشروع الدستور إلا أنه يحترم كل من يرفضه لأنهم يعبرون عن اتجاهاتهم.

وأكد حجازي في حوار مع فضائية "بي بي سي" أنه سيكون سعيد جداً إذا جاءت نتيجة الموافقة على مشروع الدستور أقل من 60% لأنها سوف تدل على وصول مصر إلى مرحلة متقدمة من الديمقراطية، مستطرداً أن ذلك سيكون أيضاً رسالة قوية للمدعين أن البلاد يحكمها تيار واحد فقط.

وشدد الأمين العام لرابطة علماء أهل السنة أن مفهوم التوافق السياسي أكذوبة كبيرة، منوهاً على أن أي دولة لابد أن يحكمها الأغلبية التي تستطيع أن تؤثر على آراء المواطنين لتمرير القوانين والدساتير، نافياً أن يكون أي دولة ديمقراطية حديثة تم تطبيق الدستور فيها بأكثر من 60%.

وفسر حجازي الدوافع التي جعلته يوافق على مشروع الدستور، معتبراً أن رفضه سوف يؤدي إلى الانتخاب الحر المباشر لأعضاء الجمعية التأسيسية لوضع الدستور والذي سيصبح وفقاً له الأغلبية للتيار الإسلامي.

وطالب عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، أعطاء الفرصة للتيارات الإسلامية لإظهار مشروعها السياسي، موضحاً أن المعارضة تطرقت فقط للتحارب مع النظام الحالي دون تمهيد الطريق للحكومة لكي تبيين للشعب الفكر الإسلامي المعتدل.


اترك تعليق