غرق قارب يقل مسلمين روهينحيا قبالة ميانمار

By :

أعلنت مسئولة رفيعة في الأمم المتحدة أن قارباً يقل نحو 100 من مسلمي الروهينجيا انقلب قبالة ساحل غرب ميانمار، أثناء إجلاء أشخاص قبل هبوب عاصفة، وأن عدداً غير معروف من الأشخاص مفقودون.


وقالت رئيسة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في ميانمار باربرة مانزي إن "القارب اصطدم بصخور قبالة بلدة بوكتاو في ولاية راخين، وغرق في وقت متأخر الاثنين".


ويتعرض المسلمين في بورما منذ أشهر إلى أعمال عنف من قبل بوذيين أدى إلى قتل المئات ما أجبرهم على مغادرة منازلهم بسبب الاضطهاد الذي يتعرضون له تحت أعين السلطات.


ودعا المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان في ميانمار توماس أوخيا كوينتانا حكومة ميانمار إلى التحقيق في ارتكاب انتهاكات واسعة النطاق ضد السكان الروهينجا المسلمين.


وقال إن الحكومة ملزمة بموجب القانون الدولي بالتحقيق في هذه الادعاءات بفعالية وسرعة ودقة ونزاهة، واتخاذ إجراءات ضد المسئولين عن ذلك".


وأوضح المقرر الأممي " لقد تلقينا مزاعم ذات مصداقية بوقوع انتهاكات واسعة النطاق وممنهجة لحقوق الإنسان من قبل المسئولين في ميانمار ضد السكان المسلمين في ولايتي روهينجا وراخين"،مشيرا إلي أن أخطر هذه الادعاءات تتضمن عمليات القتل خارج نطاق القضاء والاغتصاب والعنف الجنسي، والاحتجاز التعسفي والتعذيب وسوء المعاملة أثناء الاحتجاز، والموت رهن الاحتجاز، والحرمان من المحاكمة العادلة".


وحث المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان السلطات في ميانمار على توفير الأمن و الإسراع بتخفيف القيود القاسية وغير المتناسبة على حرية حركة السكان المسلمين في مخيمات المشردين داخليا، وكذلك في المناطق السكنية المسلمة، لاسيما في سيتوي و شمال ولاية راخين".


اترك تعليق