القرضاوي للشعب المصري: لا تنتخبوا رجلا يفرح بمجيئه الصهاينة

By :

ناشد رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، الناخبين المصريين الأحد، عدم انتخاب "رجل يفرح بمجيئه الصهاينة" في إشارة منه  إل  قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي.

وأضاف في بيان له: "لا يجوز لكم أن تنتخبوا من عصى الله، وخان الأمانة، واجبكم أن تقولوا له لا، وأن ترفضوا انتخابه"،لا تشارك في جريمة انتخاب رجل يفرح بمجيئه الصهاينة، لا لرجل تلوث من مفرق رأسه إلى أخمص قدميه بدماء الأبرياء من المصريين.

وقال القرضاوي إنه لا يجوز للشعب المصري الحر، الذي ضحَّى بالخيرة من أبنائه في ثورة 25 يناير 2011 وما بعدها، أن يخون ثورته وشهداءها، ويسلمها للقتلة السفاحين، الذين حاصروه بالدبابات من فوق الأرض، وبالطائرات من الجو، ولم يبالوا بمن يتَّموا من أطفال، ومن رمَّلوا من زوجات، ومن أثكلوا من أمهات".

ومضى محذرًا: "لماذا تسلمون البلد لهؤلاء؟ ليقولوا لكم: نحن لا نملك شيئًا، لابد أن تصبروا على الفقر والجوع عدة سنين قد تطول، وتشدوا الأحزمة، حتى نغتني من فقر، ولابد أن نظل 25سنة أو أكثر حتى نحصل على الديمقراطية! 

كلمة فضيلة الإمام القرضاوي كاملة للشعب المصري حول انتخابات رئاسة الدم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله ومَن اتبع هداه  (وبعد)

أبنائي وبناتي وأحفادي، وإخواني وأخواتي، من أبناء مصر الأحرار المخلصين.. أقول لكم اليوم كلمة لا بد منها؛ لإحقاق الحق، وإبطال الباطل، ولو كره المجرمون! والله ما أقول كلمتي هذه طمعا في دنيا، ولا خوفا من مخلوق، وإنما أقولها لله سبحانه، وللحق الذي قامت به السموات والأرض.

أقول لكم: لا يجوز للشعب المصري الحر، الذي ضحَّى بالخيرة من أبنائه في ثورة 25 يناير 2011 وما بعدها، أن يخون ثورته وشهداءها، ويسلمها للقتلة السفاحين، الذين لم يبالوا بمن يتَّموا من أطفال، ومن رمَّلوا من زوجات، ومن أثكلوا من أمهات.

يا أبناء مصر.. هذه شهادة تحاسبون عنها أمام الله يوم القيامة، والله تعالى يقول:  {وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ } [الطلاق:2]. لا تشهدوا زورا، فإن شهادة الزور من الكبائر.

لقد أمرنا الله أن نختار لأمر ديننا ودنيانا القوي الأمين: {إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ } [القصص:26]. وقال سبحانه: { لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } [البقرة:124] وقال صلى الله عليه وسلم، كما في حديث أبي هريرة عند البخاري وأحمد: "إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة»، قيل: كيف إضاعتها؟ قال: «إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة». وقال، كما في حديث عبد الله بن عمرو عند أحمد والطبراني والحاكم: " إذا رأيت أمتي تهاب أن تقول للظالم: يا ظالم، فقد تودع منهم".

يا أبناء مصر، حرام عليكم أن تظلموا وطنكم، وتظلموا شهداءكم، وتظلموا إخوانكم، وتظلموا أنفسكم، وتضيعوا مستقبلكم ومستقبل أبنائكم، بانتخابكم هذا الظالم. فإن واجبكم أن

تقولوا له: لا. وأن ترفضوا انتخابه، {وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ} [ هود:113].

لا يجوز لكم أن تنتخبوا من عصى الله، وخان الأمانة، وخلع الرئيس الشرعي، وحنث في اليمين، وعطل الدستور، وخالف القانون، وقطع ما أمر الله به أن يوصل، وأفسد في الأرض. {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ} [البقرة: 205]

إن واجب الأمة أن تقاوم الظالمين، وتكف أيديهم، وتخرس ألسنتهم، فإن لم تستطع فأقل ما يجب عليك ألا تعينهم على باطلهم.

 ارفض المشاركة في الانتخاب .. لا تذهب إلى المشاركة في الظلم .. اتركهم وحدهم يحملون إثم المظالم بأنفسهم.

لا تشارك في جريمة انتخاب رجل يفرح بمجيئه الصهاينة وغيرهم من أعداء الأمة.

لا تشارك في انتخاب رجل تلوث من مفرق رأسه إلى أخمص قدميه بدماء الأبرياء من المصريين.

هذا الرجل ليست معركته مع الإسلاميين وحدهم، وإنما مع من ينادي بالحرية، من رموز ثورة يناير بكل طوائفها، أحمد ماهر، ومحمد عادل، وغيرهم، ممن يختلف كثيرا مع التيار الإسلامي. 

إنها لحظة فاصلة في تاريخ مصر .. يسطر فيها أبناؤه صفحات من نور تضحياتهم ومقاومتهم للظالمين، ورفض الذل والاستعباد، ومقاطعة من يرفع صوته بكلمات سلفه فرعون: { مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ } [غافر:29]

يا شعب مصر في العواصم والمحافظات، والمدن والقرى، اجلس في بيتك، ولا تحمِّل نفسك إثما عظيما.

ولا تستمعوا إلى أصحاب العمائم المزيفة، يزورون الدين على الناس؛ لأنهم ليسوا علماء للدين؛ بل هم علماء السلطة، وعملاء الشرطة. والعمائم التي على رؤوسهم ليست عمائم أصيلة، كلهم لبسوها في أواخر حياتهم، عمائم من أجل الوظيفة.

علماء الأزهر الحقيقيون هم شباب الأزهر ورجاله ونساؤه الذين ملؤوا الساحات والميادين، هم الذين قادوا الركب، وتحملوا الصعب، وقالوا للباطل: لا . بملء أفواههم، هم الذين تحملوا ضريبة قول الحق أمام حاكم ظالم مستبد، من قتل وجرح وسجن، ليس علماء الأزهر الحقيقيون من يحرقون البخور، ويشهدون الزور ويأكلون على كل الموائد.{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} [الشعراء:277].

اللهم هل بلغت، اللهم فاشهد. 

        يوسف القرضاوي

      رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين


اترك تعليق