شراسة الثوار تمنع عناصر "حزب الله" من العودة إلى سوريا

By :

يواجه "حزب الله" الشيعي حالة رفض تزداد شيئًا فشيئا لتورطه في القتال داخل الأراضي السورية دعمًا لنظام بشار، حيث رصدت تقارير صحافية امتناع مقاتلي الحزب عن العودة للقتال داخل سوريا.


وقالت تلك التقارير إن عناصر ميليشيا حزب الله العائدين من معارك مدينة القصير بحمص يرفضون الذهاب مجددًا للقتال متعللين بالمرض، فيما عزوا ذلك إلى شراسة الثوار في القتال وهرب عصابات الأسد من المعارك.


وقال أحد سكان الضاحية الجنوبية، معقل حزب الله، والذي شارك أقرباء له ينتسبون إلى الحزب في المعارك بسوريا: إنّ الشباب الذين يذهبون للقتال ويعودون، يروون قصصاً مخيفة عن شراسة الثوار الذين يقاتلون في المعارك، ويتحدّثون عن هروب عناصر الجيش النظامي السوري من المعارك.


ولفت إلى أن عدداً من هؤلاء الشباب يرفض العودة مرة ثانية، ويتحجّجون بالمرض.


وتحدث المصدر نفسه عن الطرق التي يحذوها الحب لإقناع الشباب الشيعي بالقتال داخل سوريا، موضحًا أن "قيادة حزب الله تستخدم التكليف الشرعي مع المتفرّغين في الحزب، والذين تتضاعف رواتبهم لتصبح ثلاثة أضعاف الحالية عند ذهابهم للقتال، في حين تعمل قيادات الحزب والمسؤولون فيه على إقناع الناس أن الحزب يقاتل دفاعًا عن المقاومة وسلاحها وعن خط الممانعة".


ويرى التقرير الذي نشره موقع "NOW" أن الأصوات نفسها المعترضة على مشاركة الحزب بالقتال في سوريا، لا مشكلة لديها في القتال دفاعاً عن المقامات الشيعية أو عن القصير وقراها، إنّما الاعتراض بدأ بعد أن طلب الحزب من المقاتلين التوجّه إلى أماكن أخرى كحمص مثلاً. وفي هذا الاطار يسأل أحد الشباب ماذا يوجد هناك لندافع عنه؟!.


ويشيع الحزب الشيعي مزيداً من عناصره الذين يسقطون قتلى في المعارك التي يشاركون بها في سوريا إلى جانب قوات نظام بشار الأسد. ومع اشتداد حدة المعارك، بات من غير الممكن حصر الأعداد التي تقاتل أو تُقتَل في سوريا، فالجثث والجرحى يتوزّعون على مستشفيات الجنوب والبقاع ومستشفى الرسول الأعظم في الضاحية الجنوبية، الذي يحتوي العدد الأكبر منهم. 


اترك تعليق