انشقاق قائد كبير في الحرس الجمهوري السوري برفقة 23 ضابطًا

By :


انشق نجلا العماد مصطفى طلاس وزير الدفاع السوري الأسبق، عن كتائب بشار الأسد وانضما إلى الثوار.


وكشفت مصادر أمنية سورية مطلعة لصحيفة "بيروت أوبزرفر" الإلكترونية اللبنانية أن مناف وفراس، نجلي العماد مصطفى طلاس، قد انشقا بالفعل عن النظام السوري وانضما إلى صفوف الثورة السورية، مع عدد كبير من الضباط.


وأوضحت المصادر أن العميد الركن مناف طلاس هو قائد كتيبة في الحرس الجمهوري السوري قد أعلن انشقاقه عن صفوف ميليشيا بشار الأسد المعروفة باسم "الجيش السوري" برفقة 23 ضابط، ويتواجد الآن في منطقة آمنة غير معلومة على الأراضي السورية،


وأشارت المصادر ذاتها إلى أن فراس طلاس غادر وزوجته رانيا الأراضي السورية بطريقة غير شرعية، ووصل إلى باريس بينما وصلت زوجته إلى دبي لتنضم إلى عائلة مناف الموجودة هناك، حيث سيلتقي فراس طلاس مع المعارض ميشال كيلو في باريس.


وأكدت المصادر أن فراس طلاس سيصدر بيانا إلى ضباط ما يسمى بـ"الجيش السوري النظامي" يحثهم فيه على الانشقاق عن النظام السوري قبل فوات الأوان لأن بشار الأسد قد وصل إلى حد الجنون الإجرامي ولن يتوقف حتى تسيل دماء كل السوريين المعارضين له ولنظامه.


جدير بالذكر أن قائد كتيبة الفارق بالجيش السوري الحر في مدينة حمص والذي سجل بطولات كبيرة في حي بابا عمرو قبل الانسحاب هو البطل عبد الرازق طلاس ابن شقيق العماد مصطفى طلاس وابن عم كل من مناف وفراس اللذين أعلنا انشقاقهما اليوم عن نظام بشار الأسد.


ويرى مراقبون أن انشقاق مناف طلاس يمثل ضربة قوية لنظام بشار الأسد، حيث أنه كان من أشد الداعمين لبشار من قبل، وكانت تربطهما علاقات قوية، منذ أن كان والده وزيرا للدفاع.


اترك تعليق