العريفي يدعو العرب والمسلمين للاستثمار في مصر

By :

دعا الدكتور محمد العريفي عضو الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، العرب والمسلمين للاستثمار في مصر، مؤكدًا أن مصر هي الرائدة، ولا بد أن تحتل مكانتها في القيادة.

 وقال في خطبته بمسجد عمرو بن العاص بالقاهرة: إن مصر مهيئة لتصبح دولةً عظيمةً بما تملكه من طاقاتٍ وعقولٍ وخبراتٍ في مختلف المجالات الدينية والاقتصادية والعلمية، وهي ليست أقل من كوريا أو ماليزيا أو تركيا، مطالبًا بتوحيد صفوف شعبنا وكلمة أهلها وأحزابها واحترام كرامة الشعب المصرى لتعود لمصر قيادتها التي سبق وحكمت العالم بها.

 وأشار إلى أن مصر كانت رائدةً وقائدةً للأمة الإسلامية بعلمائها وخبراتها لمدة زادت عن 400 عام، وكان بها طلاب العلم والمعرفة.

 كشف عن أن أول طريق بين مكة وجدة أنشأته مصر، وأول معهد علمي سعودي كان بأيدٍ مصرية، فيما امتدت الخبرات الدينية فكانت الإمامة في الحرمين لمصري، وهو ما لم يتولاه أحد قبل ذلك غير السعوديين، مشيرًا إلى أن الشيخ عبد الظاهر أبو السمع من الإسكندرية تولَّى إمامة الحرم المكي، وكان أول مَن استخدم مكبر صوت به، فيما أمَّ المصلين بالمسجد النبوي الشيخ محمد عبد الراغب حمزة، وشارك الشيخ عبد المهيمن أبو السمع عام 1463 هـ في انشاء رابطة العالم الإسلامي، وكان صاحب أول تسجيلٍ تليفزيوني بين أئمة الحرم المكي.

 وجدد الدكتور العريفي دعوته للمصريين بكل طوائفهم وأحزابهم وعلمائهم ومفكريهم بتوحيد الصف والكلمة، محذرًا مَن يحاولون إفساد الحياة في مصر وجرها إلى نفق مظلم، مشيرًا إلى قدرة مصر بما تملكه من إمكانات في كل المجالات على استعادة ريادتها، وهو ما أكده الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الصحيح؛ حيث أوصى بمصر وشعبها, مؤكدًا أنها محفوظة بأمر الله كمهبطٍ للرسل والديانات.

 وشدد العريفى على علاقات المصريين الوثيقة والطيبة بالسعودية وكل دول الخليج, مؤكدًا أنه لن يستطيع أحد أن يفسد هذه العلاقة، وأن زيارته لمصر ليس وراءها أية أهداف وإنما جاءت من حبه لمصر وتقديره لمكانتها وعلمائها وأزهرها.


اترك تعليق