القره داغي :الاقتصاد الاسلامي ينطلق لترشيد الاستهلاك من مجموعة من قيم ومبادئ إسلامية

نویسنده :

 

شارك فضيلة الأمين العام للاتحاد الشيخ الدكتور علي القره داغي في فعاليات الندوة التي أقامتها جامعة حمد بن خليفة بالدوحة ـ قطر ، وحملت عنوان ( الاقتصاد الدائري : من منظور شرعي واقتصادي وعملي ) ، وذلك مساء يوم الأربعاء 27 فبراير 2019م ، وتحدث بجانب الدكتور علي القره داغي ، الدكتور طارق الله خان ـ أستاذ التمويل الإسلامي بكلية الدراسات الإسلامية ، والمهندس مشعل الشمري ـ مدير مجلس قطر للمباني الخضراء  ، والسيد عرفان عليم عريشي ـ كبير الإقتصاديين بوزارة الاقتصاد والتجارة، والمهندسة كارين إيبرلي ـ مدير شركة بولاجين إل إل للإستشارات البيئية وتطوير الأعمال .
وقدم الدكتور علي القره داغي بحثا تناول ( الاقتصاد الدائري في ظل الاقتصاد الإسلامي _دراسة فقهية اقتصادية مقاصدية _ ) ، حيث قسم البحث في 17صفحة الى مبحثين واي مبحث يندرج تحته عدة نقاط .
في المبحث الأول : تحدث عن تعريف الاقتصاد الدائري  ، ومفهومه ، وأهدافه ، وغاياته ، ومنافعه :
حيث عرف الاقتصاد لغة واصطلاحا من وجهة نظر علمي فكري  واستنبط بعض الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة ، ولفت الى الاقتصاد الدائري ومعناه الاصطلاحي المعاصر ، وتاريخ ظهوره ، وأهدافه ، ومفهومه الواسع الشامل ، وطرح عدة اشكالات منها : أزمة تدوير النفايات وخاصة في دول الخليج ، ويرى الباحث أن دول الخليج أحوج إلى اعادة تدويرها ، مقدما احصائية علمية نُشرت في جريدة الخليج خلال انعقاد القمة العالمية للحكومات في دبي 2019م ( تقول أن هذه الدول تستطيع توفير138 مليار إذا اعتمدت على النموذج الاقتصاد الدائري) ، لكن الباحث حذّر مما ينتج عن هذه الأزمة من مشاكل ومعضلات بيئية وصحية وأمراض لا تُحصى إذا لم تُستغل، مقدما بعض الإحصاءات في شكل جدول وأرقام خلال بداية سنوات الألفية الثانية حتى العام 2025م ، لكن الباحث قدم بعض الحلول التي يمكن الإستفادة منها في تدعيم الاقتصاد الدائري عن طريق هذه الأزمة ، من خلال الاستفادة من الشركات وتحقيق نجاحات باهرة وموارد لهذا النوع من الاقتصاد .
في المبحث الثاني  : تناول جزئية الاقتصاد الدائري في ظلال القرآن والسنة والمقاصد والمبادئ :
حيث قال هناك حقائق ومبادئ قرآنية تتجلى منها المحافظة على البيئة وتحقيق التوازن بين مكوناتها ، وأن الهدف الأسمى للاقتصاد الإسلامي هو الاقتصاد الموزون ، مؤكدا أن النصوص الشرعية أكدت على المحافظة على الموجودات وعدم اضاعتها ، وتناول العلاقة بين مفهوم الاقتصاد الدائري وتحقيق مبدأ الإصلاح الشامل ، ودرء الفساد ، وأوضح عن منطلقات رئيسية للإصلاح ودرء الفساد ذكر منها: المنطلق العقدي والأخلاقي ، والمنطلق الفكري والإنساني والعلمي ، والنظرة الايجابية للبيئة ، وقاعدة الثواب والعقاب ، والبعد المنفعي والمصلحي أي المصالح المشتركة أوالحقوق المتقابلة .
كما بيّن القره داغي في بحثه بشيء من الايجاز النصوص الشرعية التي تدل على المحافظة على الموجودات وعدم اضاعتها أو التفريط بها ، وموقف الإسلام من المال كونه مقصدا من مقاصد الشريعة الكلية، وترشيد الإنفاق والاستهلاك ومنع الإسراف والتبذير .
وختم مداخلته عن ست نقاط عن كيفية الاقتصاد الدائري وانسجامه واتفاقه مع الفكر الاقتصادي الإسلامي من حيث رعاية المجتمع ومصالحه .