الريسوني والقره داغي والخليلي والقرضاوي والصلابي يهنئون العالم الإسلامي بحلول عيد الأضحى المبارك

نویسنده :

الريسوني والقره داغي والخليلي والقرضاوي والصلابي يهنئون العالم الإسلامي بحلول عيد الأضحى المبارك

- الريسوني: نستحضر قـيَمَ التضحية وبذل الغالي والنفيس في سبيل الله؛ سبيلِ الخير والبر والإحسان.

- القره داغي: العيد المبارك في طياته الدعوة إلى الأضحية والإحسان ، وبين ثناياه ذكرى سيدنا إبراهيم وآله (عليهم السلام) ، أدعو لكم بالبركات ، ولأمتنا بالتوفيق والصلاح وقد عادت إلى رشدها ، وتحقق لها خيريتها ، وانقشع كورونا عن العالم أجمع.

- الخليلي: أهنئ إخواني المسلمين جميعا، أفرادا وشعوبا وأمة، باستقبالهم بركة هذه الأيام، داعيا الله تعالى أن يعيدها علينا وعليهم بأحسن ما تكون عليه الأمة.

- الصلابي: أسال الله سبحانه وتعالى أن يرفع الوباء والبلاء والمحن عن المسلمين وبني الإنسانية جمعاء بواسع رحمته وشمول لطفه وفضله.

- القرضاوي: اللهم أهلّه علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، وأرفع عن البشرية كلها هذا الوباء بقدرتك يا رب العالمين.

هنئ فضيلة الشيخ الدكتور أحمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأمة الإسلامية بحلول عيد الأضحى المبارك.

وقال الريسوني في تغريدة له، نستحضر قـيَمَ التضحية وبذل الغالي والنفيس في سبيل الله؛ سبيلِ الخير والبر والإحسان مستدلاً بقوله تعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ].

وعلّق فضيلته: تقبل الله تعالى منكم الأضحيات والتضحيات وسائر الخيرات، وعيدكم مبارك سعيد.

من جانبه هنئ فضيلة الشيخ أحمد الخليلي نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المسلمين جميعا بحلول عيد الأضحى المبارك.

وحثّ الخليلي في رسالة تهنئته، المسلمين للاستفادة من بركة هذه الأيام وأجورها، وابتهل الخليلي بأن يعيد الله على الأمة التي اصطفاها الله تعالى وأوكل إليها أمانته العظيمة لتكون خير أمة أخرجت للناس، بأحسن حال من ألفة ووفاق وحب ووئام ليعود مجدها التليد.

كما دعا الخليلي في رسالته، المولى عز وجل برفع الضر عن عباده ويكشف البلاء عن أرضه ويسهل لحجاج بيته لأداء الحج على أحسن وجه يظلهم عناية الله وحفظه من كل سوء.

 

كما هنئ فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، العالم الإسلامي قادة وشعوباً بحلول عيد الأضحى المبارك، داعياً إياهم إلى الوحدة والتعاون والتضامن لنصرة المظلومين وحماية الأقصى وبقية المقدسات والسعي لتحقيق أمة الخير والرحمة والقوة.

وابتهل القره داغي في تغريدة له، إلى المولى عز وجل أن يتم العيد ويعيده على الجميع بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، وتحقيق مقاصد العيد وأهدافه، وتحررت الأمة، وسادت الشريعة، وعلت كلمة الله، وعادت الحقوق إلى أهلها في فلسطين ومصر وسوريا، وانكشفت الغمّة عن إخواننا المضطهدين في كل مكان في أفريقيا، وآسيا، وسائر بلاد العالم.

وأضاف القره داغي، أنتهز هذه المناسبة مهيباً بقادة الأمة الإٍسلامية أن يهبوا لنصرة إخوانهم في فلسطين، والدفاع عن القدس والمسجد الأقصى قبلتهم الأولى، ومسرى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وإلى مؤازرة إخوانهم في مصر وسورية، وبلاد الربيع العربي، وفي بورما، وفي الصين وأفريقيا.

وأوضح القره داغي في تهنئته، أن هذا العيد يخلّد تأريخا مجيدا لقدوتنا سيدنا إبراهيم أبي الانبياء، وولده إسماعيل وزوجته هاجر، حيث قدموا أروع نموذج للتضحية، لما أبدوا استعدادهم الكامل لذبح فلذة الكبد، لأجل رضاء الله تعالى، فرفع الله قدرهم، وخلّد ذكرهم، وجعلهم أسوة لمن بعده أبد الدهر.

معلّقاً على ذلك "وما تخليد هذه الذكرى واتخاذها عيدا وشعيرة إلا لنتطلع الى هذا المستوى الرائع العظيم، ونسعى في الترقي اليه بالتضحيات والاعمال الصالحة، والسعي لتخفيف آثار هذه الجائحة على شعوبنا.

أما فضيلة الشيخ العلاّمة يوسف القرضاوي الرئيس المؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، فقد هنئ جماهير الأمة الإسلامية بعيد الأضحى المبارك..

وعلّ فضيلته، اللهم أهلّه علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، وأرفع عن البشرية كلها هذا الوباء بقدرتك يا رب العالمين.

 

كما هنئ فضيلة الشيخ الدكتور علي الصلابي الأمين المساعد للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأمة الإسلامية بحلول عيد الأضحى المبارك.

وتضرع الصلابي بالدعاء أن يتقبل من كل من صام وصلى، وذكر وشكر، وهلل وكبّر، ودعا واستغفر، وأن يعيده علينا في خير منقلب وأفضل حال، راجيا من الله سبحانه وتعالى أن يرفع الوباء والبلاء والمحن عن المسلمين وبني الإنسانية جمعاء بواسع رحمته وشمول لطفه وفضله.

 

المصدر: الاتحاد