العودة: ظاهرة حج البدل عبث واستغلال مادي

By :

أكد أن السويدان أرضى ربه وضميره
العودة: ظاهرة حج البدل عبث واستغلال مادي
 

 انتقد الدكتور سلمان العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، ظاهرة حج البدل التي انتشرت في الآونة الأخيرة بهدف الربح المادي كون الشخص يحج لأكثر من فرد، معتبرا أنها نوع من العبث والاستغلال المرفوض.


وأوضح ـ خلال مداخلة لقناة الحرة ـ أن الحج عن الآخرين إنما يكون بدافع إيماني وعاطفي وليس ربحيا تجاريا، مشيرا إلى أن تحوله لظاهرة ربحية يشكك في جدوى أصل الحج وقبوله عند الله تعالى.


وتابع أن الذي يجوز له هو التكلفة المادية فقط من سفر وذبح للهدي وتنقل بين المشاعر ولا مانع من أجر يسير، أما أن يتحول الحج إلى تجارة فهذا غير مقبول.


وأضاف أن حج البدل أصبح الآن عملية استغلالية عند الكثيرين الذين يتقاضون مبالغ مالية طائلة، موضحا أنه لا يجوز أن يحج فرد ـ مثلاً ـ عن10 أشخاص مرة واحدة كما يحدث الآن، لأن معنى حجه عن عشرة أشخاص هو أنه حج عن واحد فقط، أما الباقون فقد تقاضى مقابلا دون أن يحج عنهم.


وشدد العودة على ضرورة نشر الوعي للتعريف بهذه الظاهرة خلال وسائل الإعلام المختلفة والنشاط الدعوي، بين أصحاب الحج أنفسهم، لأن من يقومون بالحج عن الغير ربما يغلب عليهم الطمع والمادة. وقال "يجب توعية من يدفعون المال للحج عن ذويهم، وحثهم على اختيار صاحب الورع والتقوى والإحسان الذي لم يقصد المادة وإنما يقصد الإحسان فقط".


لكن العودة أشار إلى أن المتوفى إذا كان قد حج عن نفسه، فالأولى أن يصرف المال في أعمال البر الأخرى من صدقة وتشييد مدارس أو مساجد أو غير ذلك، مالم يكن أوصى ونص على الحج بالتحديد.


وحول قرار منع الدكتور طارق السويدان من الحج هذا العام، أكد العودة أن السويدان ـ الذي منع من دخول المملكة وأقيل من قناة الرسالة على خلفية موقفه من الشأن المصري والتغيير السياسي بالقوة العسكرية لنظام الدكتور محمد مرسي ـ قد أدى موقفا فكريا يؤمن به ويرضي به ربه ثم ضميره ، مشيرا إلى أنه أصحاب مثل هذه المواقف لا بد وأن يتحملوا تبعات قراراتهم بصدر رحب.


واستشهد العودة ببيت المتنبي الذي قال فيه "إذا اعتاد الفتى خوض المنايا... فأهون ما يمر به الوحول"، بمعنى الذي تعود على الأمور الصعبة، فالأولى ألا يهاب الأمور اليسيرة.


اترك تعليق