فرنسا تدعو لحرب عالمية على إسلاميي مالي

By :

طالب قادة فرنسا وغرب إفريقيا المجتمع الدولي بمساعدات لوجتسية ومالية لتأمين التعامل مع الجماعات الإسلامية المسلحة في مالي.


وبحسب صحيفة الاقتصادية السعودية، فإن رؤساء أفارقة قد التقوا في ساحل العاج مع نهاية الأسبوع لمناقشة عملية عسكرية تم طرحها للنقاش للمرة الأولى في إبريل الماضي عندما سيطر الإسلاميون على شمال مالي.
وفي إطار عملية عسكرية أطلق عليها "أوبريشن سيرفال" نشر الجيش الفرنسي ألفي جندي في مالي، ويقومون بمساعدة الجيش المالي في الخطوط الأمامية كإجراء مؤقت حتى تصبح إحدى القوى الإقليمية جاهزة للانتشار بحسب الصحيفة.


وخلال حديث يوم السبت في قمة انعقدت في ساحل العاج، قال وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس: "يحتاج أصدقاؤنا الأفارقة للقيام بدور قيادي في السعي لإنهاء تمرد الإسلاميين".


وأضاف فابيوس: "أدعو كل شركاء التنمية الإفريقية للحضور إلى أديس أبابا وتقديم تبرعات سخية لهذا العمل الذي يرمز للتضامن، والسلام، والأمن من أجل المنطقة والقارة على حد السواء"، مشيرًا إلى أن كندا عرضت المساعدة في نقل القوات الإفريقية جوًّا إلى مالي.


هذا وقد وصل إلى مالي في الأيام الأخيرة بضع مئات من الجنود من توجو، وبنين، ونيجيريا. ومن المقرر أن ترسل نيجيريا، التي ستقود المهمة الإقليمية 1200 جندي. ووعدت تشاد بإرسال ألفي جندي، لكن موعد وصولهم غير معروف. وعندما يتم نشر القوة الإفريقية بالكامل ستكون مدعمة بـ 5500 جندي فرنسي، وفقًا لفابيوس.


في الوقت نفسه، تعهدت ألمانيا أمس الأول بتقديم مساعدة مالية. وتعتبر الخدمات اللوجستية قضية أخرى، في ظل افتقار بعض دول المنطقة للمعدات المناسبة لقتال المتمردين، أو طائرات نقل لتوصيل الجنود إلى مالي.


اترك تعليق