الملثمون" لفرنسا: هجوم أميناس ما هو إلا بداية

By :

نشرت صحيفة "باري ماتش" أمس تهديدات جديدة صرح بها الناطق باسم المجموعة الإسلامية التي هاجمت موقع إن أميناس الغازي في الجزائر بأمرٍ من مختار بلمختار بشنِّ هجمات جديدة خصوصًا ضد فرنسا.

وذكر المتحدث باسم الحركة جوليبيب (اسمه الحقيقي حسن ولد خليل) أن فرنسا "الصليبيين واليهود الصهاينة ستدفع ثمن اعتدائها على المسلمين في شمال مالي ولكن ليس وحدها بل شركاؤها أيضًا".

وأكد المتحدث أن عملية إن أميناس حققت "نجاحًا بمعدل 90% طالما تمكنَّا من الوصول إلى موقع استراتيجي يحميه 800 جندي وذلك من خلال 40 رجلاً فقط".

وأضاف المتحدث: "آمل أن تعي فرنسا أنه سيكون هناك عشرات أمثال محمد مراح (قتل في مارس 2012 في تولوز برصاص الشرطة الفرنسية بعد أن قتل سبعة أشخاص) وخالد قلقال (المسؤول عن هجوم وقع في فرنسا في تسعينيات القرن الماضي)"، مؤكدًا أن "هجوم إن أميناس ما هو إلا بداية".

وأكد المتحدث أيضًا أن مجموعته اتصلت بالسلطات الفرنسية لإجراء مفاوضات، ولكن الأخيرة نفت الأمر.

ويطالب الإسلاميون في أنحاء العالم الإسلامي بوقف الهجوم الفرنسي على مالي ضد الإسلاميين، وإطلاق سراح الشيخ عمر عبد الرحمن المعروف باسم "الشيخ الضرير" المعتقل في الولايات المتحدة، وإطلاق سراح العالمة الباكستانية عافية صديقي المعتقلة أيضًا في الولايات المتحدة بتهمة الإرهاب.


اترك تعليق