رسالة لصلاح سلطان: معتقلون في برادات ونموت ببطء

By :


 

كشف الدكتور صلاح سلطان عضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وعضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، والأستاذ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة في رسالة كتبها من زنزانته في السجن - أرسلها لابنه الدكتور محمود سلطان- عن الظروف التي يتعرض لها هو وزملاؤه في سجون الحكومة المصرية المدعومة من العسكرية.
 
وأكد سلطان على الروح العالية التي يتميز بها السجناء، رغم المعاملة السيئة التي يتعرضون لها، والظروف اللاإنسانية التي يعيشونها. 
 
ويقول سلطان في بداية رسالته: "قلنا لهم أثناء التحقيق اعتبرونا شهداء".
 
أما عن أوضاع السجن، فكتب يقول: "نحن سجناء في سجن يخضع لحراسة أمنية مشددة، ولكن الأوضاع المعيشية فيه سيئة بدرجة كبيرة جدا، ونحن 21 شخصا في الزنزانة، ومعنا خيرت الشاطر، وعصام الحداد مستشار الرئيس مرسي ونجله جهاد".
 
وأضاف صلاح في الرسالة: "نواجه موتا بطيئا ومنظما، حيث لا نفرق بين الليل والنهار، ولا يوجد وقت مخصص لنا للخروج والتمشي خارج الزنازين. وهذه الزنازين بالضرورة عبارة عن علب صفيح لا تفتح أبوابها خلال ساعات النهار، والهواء فيها خانق".
 
وذكر أن الجو البارد حول الزنازين يجعلها كبرادات مغلقة، حيث تتجمد فيها زجاجات المياه، مما يجعل من الصعوبة استخدامها للغسل أو الوضوء. أما بالنسبة لطعامنا اليومي فهو يتكون من ثلاث ملاعق أرز تقريبا، وقطعة بطاطا وقليل من العدس، ولا شيء طوال اليوم".
 
وعن مساعدة العالم الخارجي يقول: "لا نلقى دعما من العالم خارج السجن، ولا يسمح لعائلاتنا بزيارتنا، ولا يستجاب لطلباتنا بالحصول على طعام أو دواء ولا العلاج، رغم معاناة عدد من زملائنا في الزنزانة من أمراض مزمنة وخطيرة. ولا نملك سوى غيار واحد من الملابس التي بالكاد تقينا البرد. ولا يوجد لدينا ما يكفي من الأغطية والفراش، فقط بطانية واحدة نستخدمها كفراش وغطاء".
 
وختم رسالته بالطلب من المحامين الآتي: "تقديم طلبات زيارة رسمية لمكتب النيابة العامة، وإحضار مواد غذائية، ومواد طبية وبطانيات وفراش".
 
و"تقديم دعوى قضائية ضد وزير العدل بتهمة "التعذيب والقتل المنظم والانتهاكات".
 
وطالب بعرض الموضوع ونشره على المؤسسات الإعلامية، ونشر انتهاكات سلطة السجون المصرية لحقوق المعتقلين في كل أنحاء العالم.


اترك تعليق