لقاء الشيخ القرضاوي بشباب تركيا

By :

            التقى الشيخ العلامة يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومعه الشيخ الدكتور علي محي الدين القره داغي مع عدد من علماء تركيا ، التقى مع نخبة من شباب الأمة الاسلامية في تركيا.

            وأعرب سماحة الشيخ القرضاوي خلال لقائه بالشباب والذي جرى على هامش المؤتمر العالمي لتوحيد التقويم الهجري قبل أيام، أعرب عن سروره وأمله بهؤلاء الشباب الذي وصف فضيلتُه كلاً منهم بمن يحمل مسؤولية كبيرة تجاه الأمة الاسلامية على خطى الصحابة رضوان الله تعالى عليهم.  وذكّر فضيلتُه الشبابَ بجوهر دين الإسلام الا وهي الرحمة وأن الله تعالى أرسل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم رحمةً للعالمين ونعمةً للمؤمنين، وبقبسات من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم كيف كان يعلّم المؤمنين ويربيهم ويزكيهم.

            واضاف فضيلته أن "الرسالة الإسلامية ليست رسالة هينة، بل هي اعظم الرسالات وخاتمة الرسالات. وأنتم يا شباب الأمّة حاملو هذه الرسالة العظيمة ، حملَها قبلنا أصحاب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذين هم خير جيل وافضل أجيال البشرية التي حملت رسالة الله الى الناس "وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ" . فالمهمة لاتنتهي عند جيل واحد بل لابد للاجيال القادمة من تكملة الرسالة الاسلامية الخالدة."

         وذكّر فضيلتُه قائلاً "فانتم ايها الاخوة بمثابة اصحاب الرسول صلى عليه وسلم من يريد أن يأخذ حظه في نصرة الاسلام وفي اتباع الاسلام فله أن يجاهد في كل ميادين الحياة في العلم والعبادة والسلوك والجهاد وخشية الله وحب الخير للناس وكل ما عمل به الصحابة. انتم ايها الشباب لون جديد من الصحابة أنتم تمثلون هذا الجيل. ولايقولنّ احدكم وماعلي أنا، أنت أيها الشاب عليك الكثير وقد هداك الله ولا يعلم غيرك الطريق. ولا تيأس ستنتصر في الدنيا حتماً إن شاء الله.

         وختم سماحة الشيخ القرضاوي بالدعاء لشباب الأمة ولتركيا ولحكومتها التي احتضنت الأمة الاسلامية في يومنا ، وأضاف "وأهم ما في الأمر أن تشعروا أيها الشباب أنكم تحملون الرسالة الكبرى رسالة الصحابة وأن كل منكم أن يشعر بمسؤولية ابو بكر ومنكم عمر ومنكم علي وابوذر وخالد بن الوليد ، على كل واحد منكم أن يختار أحداً من الصحابة وينهج نهجه في حمل الرسالة. ولاتنسوا أن الله لن يخذلكم أبداً. الله معكم، الله مع المؤمنين والصابرين والمحسنين."

         ومن جهتم فإن الشباب المسلمين اسرّوا كثيراً بفرصة اللقاء مع علامة العصر وإمام الأمة وترجموا اشعاره الى اللغة التركية لا سيما قصيدة "مسلمون". وبيّنوا أنهم يعيشون ويتربون على كتب وكتابات الشيخ القرضاوي ويتابعون أعماله وتضحياته وجهاده طوال سنوات طويلة في مختلف بلاد المسلمين والأمة الإسلامية.

         وقد كتب الشباب أبيات على نظير قصيدة مسلمون للشيخ العلامة فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي، والقوه خلال اللقاء على مسامع فضيلته وجاء فيها:

الى شيخِنا الإمام يوسف القرضاوي:

 

منكَ تعلّمنا نَهتِفْ مسلمـــون             يـا شيخَنا اْمَنْ فنحنُ قـادِمـونْ     

نـحـنُ شبابُ نهجِـكَ المستبين           نرتضي الموتَ ونأبى أن نَهـون

عَــزّ علينـا دمعُـك بتسعــيــن            يـا وريـثَ مـــحــمدٍ الأمــــــــين

لا تــنـزعِـــج فــوالله هــــهنـا            ذا طـَلحَةُ والفــــاتحُ والحــسيـن

عِشْ خلوداً في صدرنا واطمئِن         يـا إمـــامَ الامّـةِ فــخــرَ البَنـــين

أدعُ لنا المستعانَ أن يصــــون         عِبـادَهُ المسلمــون القادمــــــون 

قـادمـون، مسلمـون مسلمــون         مسلمــون، قـادمــون قــادمــون


 

شبـاب الأمـة

شعبان 2016


اترك تعليق