بيان جديد للاتحاد بشأن تطورات اليمن

By :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يبدي قلقه الشديد من التطورات الخطيرة باليمن ويحذر من الانجرار إلى الحرب ويدعو الدول الخليجية والعربية والاسلامية للقيام بواجبها نحو الشعب اليمني


الحمد لله ربِّ العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

 (وبعد)

يواصل الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين متابعة أوضاع الثورة اليمنية السلمية الشعبية الشبابية التي مر اليوم على انطلاقتها أكثر من 3 أشهر وهي تطالب تغيير النظام من خلال التظاهر السلمي الذي عم أغلب المدن والقرى اليمنية، ولقد بينا في بياناتنا السابقة مساندتنا ووقوفنا الكامل مع هذه الثورة الشعبية التي ضربت المثال في حرصها على سلميتها بالرغم من كل المحاولات الاستفزازية التي تعرضت لها من قبل أعوان النظام الحاكم، من بطش وقتل في الساحات العامة حتى بلغ عدد الشهداء إلى اليوم ما يفوق مئات الشهداء وآلاف من الجرحى.

إلا أنه، وبعد أن رفض الرئيس علي عبد الله صالح التوقيع على المبادرة الخليجية متراجعا عن موافقة قد أبداها، أعلن هذا الأخير في خطاب رسمي تهديدا واضحا بإدخال البلاد في حرب أهلية إذا لم تتوقف هذه المسيرات والاعتصامات السلمية، محملا المسؤولية لأطراف المعارضة، وبما أنه كان يهدد بهذا الأمر منذ انطلاق هذه الثورة، إلا أن خطابه هذه المرة كان بالفعل إشارة انطلاق لهذه الحرب التي يريدها أن تدخل اليمن في حرب، ليبين للغرب وغيرهم بأنه لا استقرار في اليمن إلا بوجوده هو على رأس السلطة.

وبالفعل، فقد كان له ما أراد، فأطلق شرارة هذه الحرب منذ يوم الأحد الماضي بقصفه لبيت أهم شخصية قبلية في اليمن وهو الشيخ صادق الأحمر شيخ مشايخ قبائل حاشد كبرى قبائل اليمن، مما اضطر هذا الأخير إلى الدفاع عن نفسه والرد على هذا العدوان من قبل حرسه وأفراد قبيلته الذين هبوا لنجدة شيخهم، وفي اليوم التالي أعلنت مجموعة مسلحة عن سيطرتها شبه الكاملة على مدينة زنجبار، وانسحاب الجيش اليمني منها، ثم وفي أخطر عملية أقدمت قوات الحرس الجمهوري التابعة للرئيس بالزحف على ساحة الحرية بمدينة تعز وقتلت ما يفوق 50 شهيدا من الشباب المعتصمين، وأحرقت البعض منهم وهم داخل خيامهم في مشهد أليم لم تشهد اليمن بل العالم مثيلا له.

وأمام هذه التطورات الخطيرة جدا، فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يرى ما يلي:

يحمل المسؤولية الكاملة لما آلت إليه الأوضاع في اليمن على الرئيس علي عبد الله صالح ومعاونيه وذلك من خلال دفعهم البلاد بالقوة إلى الاقتتال حتى تنحرف هذه الثورة السلمية عن مسارها الذي اختارته، ويظهروا للعالم بأن لا استقرار في البلاد بدون وجود الرئيس على سدة الحكم، وهذا أمر خطير، نسأل الله تعالى ألا تصير الأمور إلى ما يريدون ويخططون.

أن رد الفعل على المحاولة السابقة من قبل أتباع الشيخ الأحمر يدخل في إطار الدفاع عن النفس المشروع شرعيا وقانونيا، ولذلك نناشد الشيخ وأتباعه أن يكون الرد في الدفاع عن النفس فقط.

يدعو الاتحاد الشعب اليمني المتمثل بالشباب الثائرين وزعماء القبائل إلى مواصلة ثورتهم السلمية وضبط أنفسهم إلى أقصى حد، حتى يفشلوا هذا المخطط الخطير الذي يريده الطرف الآخر، ويجنبوا بلادهم حمام دماء قد لا تستطيع الخروج منه لا قدر الله إلا بعد وقت قد يطول، وليكن شأنهم معه كشأن ابني آدم، قال تعالى: {لان بسطت الى يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي اليك لاقتلك اني أخاف الله رب العالمين} [المائدة:28]، وفي أقصى الحالات إذا الضرورة فلتكن ردة فعلهم دفاعية ومحدودة في المكان والزمان وعدم الدخول في حرب شاملة.

يدعو الاتحاد من بقي من الجيش اليمني، والشرطة والأمن الانضمام إلى ثورة الشعب، ومنع الظالم من تنفيذ مخططه الخطير، "فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق" حيث فقد الرئيس غطاءه الشعبي والشرعي.

يدعو الاتحاد دول مجلس التعاون الخليجي إلى عدم الاكتفاء بتجميد مبادرتهم والتراجع عنها، بل بالانحياز الواضح للشعب اليمني وعدم ترك الحبل على الغارب للرئيس بأن يقتل هذا الشعب، خاصة أن هذا الأخير هو من تراجع عن التوقيع عن المبادرة التي قدمتها، وعليه فمن العدل والإنصاف والحكم بالعدل أن تنحاز دول مجلس التعاون للمعارضة ومن ورائها شباب الثورة مصداقا لقوله تعالى: {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} [الحجرات:9]، ونحن نقول لأخوتنا في دول مجلس التعاون: لا نطالبكم بالقتال، ولكن بالضغط فقط على هذا الرجل الذي يريد أن يحرق الأخضر واليابس، فهذا واجب شرعي، وضرورة لحماية أمن الخليج والجزيرة الذي لا يتجزء.

يدعو الاتحاد جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي التي لم تبد أي موقف إلى حد الآن، وندعوها إلى التحرك قبل فوات الأوان، فالحالة جد خطيرة، فهل الرؤساء هم الأعضاء في هذه المنظمات بأشخاصهم أم الدول وشعوبها؟ إن الشعب اليمني اليوم يقدم لنا مثالا رائعا في التعبير السلمي والمطالبة بالتغيير، ولكنه ابتلي برئيس يريد أن يجره بالقوة إلى مربع العنف، وهذه المنظمات لا تنبس ببنت شفة، إن هذا لشيء عجيب!

قال تعالى: {ولا تركنوا الى الذين ظلموا فتمسكم النار} [هود:113].

وأخيرا، فان الاتحاد يدعو الأمة الإسلامية - ولا سيما العلماء والخطباء- للوقوف مع الشعب اليمني، ودعمه ماديا ومعنويا، والدعاء لهم من خلال القنوت وفي السجود أن يحمي الشعب اليمني من هذه الفتنة، وينجيه من الظلم والظلمة إنه سميع مجيب.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الامين العام                                                                         الرئيس

 

أ.د/ علي محيي الدين القره داغي                                                أ.د/ يوسف القرضاوي


اترك تعليق