ماذا بعد رمضان؟

By : شرف القضاة

ينبغي للمسلم الذي يريد أن ينجح في الامتحان الإلهي الكبير الذي نعيشه في هذه الدنيا أن يحافظ بعد رمضان على المستوى الذي وصله في رمضان، فقد قلنا في مقالة "فضائل رمضان" أن رمضان دورة تدريبية لرفع مستوى المسلم في التقوى بكل فروعها، فما قيمة الدورة التي يرجع الإنسان بعدها إلى المستوى نفسه الذي كان عليه قبلها؟ فـ "إنما الأعمال بخواتيمها" و "كان أحب الدين إليه ما داوم عليه صاحبه" رواهما البخاري، وعلى سبيل المثال:

1.    تبنا إلى الله في رمضان وتعودنا على البعد عن المحرمات، فلنحافظ على توبتنا بعد رمضان، فإن الله رب رمضان ورب أشهر السنة كلها، وهو حي لا يموت ولا يغفل.

2.    حافظنا على الواجبات في رمضان، فيجب أن نحافظ عليها بعد رمضان.

3.    ازددنا إخلاصا لله تعالى في رمضان من خلال ممارسة عبادة الصوم التي لا يراها أحد، لأنها ليس فعلا ماديا يرى بالعين كالصلاة مثلا، ولكنها 
امتناع عن المفطرات، فهي سر بين العبد وربه، فلنحافظ على هذا المستوى من الإخلاص في كل أعمالنا بعد رمضان.

4.    تعودنا على الصيام في رمضان، فينبغي أن نتابع ذلك بعد رمضان، وذلك من خلال صيام ستة من شوال ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر)، ومن خلال صيام أيام الليالي البيض في كل شهر، ومن خلال صيام الاثنين والخميس من كل أسبوع.

5.    تعودنا على صلاة الجماعة في رمضان، فعلينا أن نحافظ عليها بعد رمضان.

6.    حافظنا على قيام الليل في رمضان، فلنحافظ على ذلك بعد رمضان ولو بركعتين في كل ليلة.

7.    كنا نكثر من تلاوة القرآن في رمضان، فينبغي ألا نهجر القرآن بعد رمضان، وأن نقرأ يوميا جزءا من القرآن الكريم.

8.    أكثرنا من الدعاء في رمضان، فينبغي أن نديم اللجوء إلى الله تعالى في كل أيام السنة.

9.    كنا نتصدق على الفقراء في رمضان، فلنداوم على الصدقات طوال السنة.

10.    تعودنا على صلة الرحم في رمضان، فعلينا أن نصل الرحم في كل السنة.

11.    تعودنا على دروس العلم في رمضان، فنواظب عليها بعد رمضان، ولتكن السنة كلها تعلم وتعليم، فإنما العلم بالتعلم.

12.    تدربنا على الصبر في رمضان، ليس فقط على الجوع والعطش بل وعلى الأذى (إِذَا أَصْبَحَ أَحَدُكُمْ يَوْمًا صَائِمًا فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَجْهَلْ فَإِنْ امْرُؤٌ شَاتَمَهُ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي صَائِمٌ إِنِّي صَائِمٌ) فلنكن كذلك بعد رمضان، فإنما الحلم بالتحلم.

تقبل الله منا ومنكم، وأعاننا الله وإياكم على طاعته طوال السنة
والحمد لله رب العالمين


د. شرف القضاة أستاذ الحديث – كلية الشريعة – الجامعة الأردنية 


اترك تعليق