التصوف والطرق الصوفية

By : محمد عمارة

من العقبات الكبرى أمام فهم التصوف والصوفية، ومن ثم أمام الموقف الموضوعي والمتوازن منهما: عقبة الخلط بين ألوان التصوف وبين ما عليه الكثير من "الطرق الصوفية" في الواقع الذي نعيش فيه.

ولإلقاء الأضواء الكاشفة والمكثفة على معالم هذه "القضية - المشكلة" نقدم هذه الإشارات والتنبيهات: فالتصوف ليس نهجا واحدا، إذ منه "التصوف الذي هو علم القلوب والسلوك والإحسان المنضبط بضوابط الشريعة وأحكامها، وهو الذي كان عليه كبار الزهاد والأقطاب والعارفين الذين سلكوا طريق المجاهدات والرياضات الروحية، منذ عصر صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وحتى العصر الذي نعيش فيه، لقد جاهدوا أنفسهم وغرائزهم وشهواتهم وكل زخارف الدنيا، حتى الكثير من حلالها وطيباتها، وصعدوا بأرواحهم على طريق "المقامات والأحوال"، يبتغون القرب والفناء في صفات الجلال والكمال والجمال للذات الإلهية، حتى فني عن مشاغلهم كل ما سوى الله.

ومع هذا، وفي ذات الوقت، عاشوا قضايا الإسلام وأمته، فكانوا أئمة الجهاد الذي خاضته الأمة في مواجهة المخاطر والتحديات، لقد أقاموا الدين في قلوبهم وسلوكهم، وجاهدوا أعداءه في ميادين القتال، وقادوا الأمة في مقاومة الاستبداد وحكم التغلب والمتغلبين، وذادوا عن حياض الإسلام ووسعوا دوائر انتشار هذا الدين الحنيف بالقدوة الحسنة والنموذج الطيب والمثال الصالح، كانوا أئمة في فقه الورع وفي فقه الواقع والأحكام على حد سواء.

ومن التصوف - كذلك - لون فلسفي باطني، غرق أصحابه في الباطنية، التي تحللت من الشريعة والأحكام والتكاليف، سالكة سبيل التأويل المتفلت من ضوابط اللغة وقواعد الدين، ولقد مثل هؤلاء - في تاريخ الأمة - نزعة شاذة، تماهت مع نظائرها من النزعات الباطنية في اللاهوت النصراني حينا، وفي "القبالة اليهودية" حينا آخر، وفي الديانات الوضعية الآسيوية في بعض الأحايين.

ولقد مثلت هذه النوعية الباطنية في التاريخ الإسلامي "غبشا" لحق بنقاء العقيدة الإسلامية، بل ومنافذ لاختراق "الآخر الديني والفلسفي" لبيضة الأمة وحياض دار الإسلام، فكان ظهور النزعات الباطنية - كما يقول جمال الدين الأفغاني (1254 – 1314 هـ ، 1838 – 1897م) - بداية الانحطاط الذي أصاب حضارة الإسلام.

أما الطرق الصوفية، فإنها وإن بدأ الكثير منها بدايات صحيحة، وتجديدية وجهادية، نشرت الإسلام وحاربت دفاعا عنه - كما حدث في الكثير من البلاد الأفريقية - إلا أن الكثير من الذين توارثوا هذه الطرق - باستثناء من عصم ربي - قد غرقت في بحار البدع والشعوذات والخرافات فخلطت صلاحا قليلا بالكثير الذي أفسد العقائد عند عامة الأتباع والمريدين.

ولقد تحدث الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده (1266 - 1323 هـ ، 1849 - 1905م) الذي جمع قلب الصوفي إلى عقل الفيلسوف، والذي أرجع كل ما أنعم الله به عليه إلى التصوف عندما قال: إن كل ما أنا فيه من نعمة في ديني فسببها التصوف".

تحدث عن التطور الذي لحق التصوف الحق، والذي انتهى به إلى المظهريات والخرافات والصياغات التي اقتربت ظواهرها من الشركيات فقال: "إنه لم يوجد في أمة من الأمم ما يضاهي الصوفية في علم الأخلاق وتربية النفوس، وإنه بضعف هذه الطبقة وزوالها فقدنا الدين، وإن سبب ما ألم بهم هو تحامل الفقهاء عليهم، وأخذ الأمراء بقول الفقهاء فيهم، فهؤلاء يكفرون، وهؤلاء يعذبون ويقتلون، حتى ظهروا بغير مظهر طائفتهم، ثم قام أناس يقلدونهم فيما كان يظهر منهم، مما كانوا مضطرين إلى الظهور به، وهو ليس من التصوف ولم يعرفوا من أمورهم الصحيحة إلا قليلا، وهكذا كان البعد عن التصوف رويدا، حتى انقرضت هذه الطبقة انقراضا تاما إلا ما لا نعلم، ولقد صدر عن الصوفية كلام ما ينبغي أن يظهر ولا أن يكتب، ومنه ما يوهم "الحلول" ولو كنت سلطانا لضربت عنق من يقول به!.

وهذه كتب ابن عربي (560 - 638هـ ، 1165- 1240م) مملوءة بما يخالف عقائد الدين وأصوله، وعندما كنت رئيسا للمطبوعات أمرت بمنع كتاب "الفتوحات المكية" وأمثالها، لأن أمثال هذه الكتب لا يحل النظر فيها إلا لأهلها.

إن علينا أن نعمل بالكتاب لأنه واضح مبين، وبالسنة لأنها بيضاء واضحة، لا بكلام الصوفية المليء بالرموز والاصطلاحات التي لا يعرفها إلا أهلها.


اترك تعليق