مرشد الإخوان: شورى الجماعة يحسم أمر الرئاسة قريبًا

By :

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين أنها تدرس بجدية الدفع بمرشح لانتخابات الرئاسة من بين صفوفها، نظرا لتغير الظروف، وأن القرار النهائي في هذا الأمر سيتخذ بعد انعقاد مجلس شورى الجماعة.


فقد أكد المرشد العام للجماعة الدكتور محمد بديع، أن الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد دفعت الإخوان لإعادة النظر في قرارهم السابق بعدم تقديم مرشح للانتخابات الرئاسية، مشيرا إلى أن القرار النهائي سيكون بعد انعقاد مجلس شورى الجماعة المقرر انعقاده يوم الثلاثاء المقبل، وشدد على أن تغيير القرار لا يهدف إلى الاستئثار بالسلطة، ولكن لابد من إنقاذ مصر.


وأرجع بديع إعادة النظر في هذا الأمر إلى التغيرات التى تمر بها البلاد، والتهديد بحل البرلمان المصري بقرار فى الأدراج، والأداء السلبي للوزارة التي تختلق الأزمات، وترشح بعض رموز النظام السابق وترشح عمر سليمان، كما أن هناك من المصريين من يدفع باسم مبارك وجمال مبارك للترشح.


وقال -خلال الملتقى الأول لأعضاء مجالس إدارة الشعب والمناطق بكفر الشيخ- "إن الجماعة لن ترشح عبد المنعم أبو الفتوح وهذا قرار نهائى"، وأضاف أن "عبد المنعم أبو الفتوح قال لى لو ترشح سليم العوا سوف أتنازل له، فقلت له تنازل له، فرفض، وكذلك رفض العوا التنازل".


وأكد أنهم متفقوه مع السلفيين، وأنهم ليسوا وتيرة واحدة، فمنهم المخطئ ومنهم المصيب، كما أكد أن تعاملهم مع المجلس العسكرى "على ثلاث اتجاهات الأول إن أحسنتم شكرناكم، وإن أخطأتم نصحناكم، والثالثة طلبنا بعودتكم لمواقعكم لأن الأعداء يتربصون بنا، وأمهلناهم الفترة التى اتفقنا عليها، والآن نطالبهم بالعودة لمواقعهم لحماية حدود مصر"، وفقا لموقع اليوم السابع.


وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد جددت أمس السبت مطالبتها باستقالة حكومة الدكتور كمال الجنزورى أو إقالتها وسحب الثقة منها نتيجة لفشلها في إدارة أمور البلاد خلال المرحلة الانتقالية، واستنكرت التهديد بالطعن على دستورية انتخاب مجلس الشعب ( بما يؤدى إلى حل المجلس) واعتبرته ابتزازا غير لائق بالنسبة للجماعة، وحذرت من تزوير الانتخابات الرئاسية، وحملت المجلس العسكري المسئولية عن فشل الحكومة.


كما أصدر المجلس العسكري اليوم بيانا قال فيه: "لقد توهم البعض أن بمقدورهم الضغط على القوات المسلحة ومجلسها الأعلى بغرض إثنائه عن المضى فى مهمته الوطنية لإدارة شئون البلاد خلال المرحلة الانتقالية والسعى إلى تقويض سلطاته الدستورية دون النظر إلى مصالح الجماهير"، وحذر الإخوان من تكرار سيناريو 1954 مرة أخرى.


اترك تعليق