خمسون كلمة في القرآن يخطئ العوامّ فهما

By :


هذه خمسون كلمة في القرآن يتبادر إلى ذهن العامة معنى لها غير صحيح، فينبغي التنبه والاستفادة للمعنى الصحيح للآيات، وتنبيه وتنوير الآخرين لذلك..

 

آل عمران ١) {ولقد صدقكم الله وعده إذ تَحُسّونهم بإذنه}: ليست من الإحساس كما يتبادر بل من الحَسّ: وهو القتل، أي إذ تقتلونهم بإذنه ، وذلك في غزوة أحد.

 

الفجر٢) {جابوا الصخر بالواد}: أي قطعوا الصخر ونحتوه وليس أحضروه كما في اللهجة العامية.

 

الفجر٣) {فَقَدر عليه رزقه}: قدر يعني ضيق عليه رزقه وقلله وليس من القدرة والاستطاعة.

 

آل عمران٤) {إذ تُصعدون...}: أي تركضون؛ من الإصعاد وهو الركض على الأرض"الصعيد"، وليس ترقون من الصعود.

 

التين ٥) {فلهم أجر غير ممنون}: أي غير مقطوع عنهم، وليس معناها: بغير منّة عليهم، فلله المنّة على أهل الجنة دائماً وأبداً إذ لم يدخلوها إلا برحمته.

 

الأعراف ٦) {فجاءها بأسنا بياتاً أو هم قائلون"}: من القيلولة أي في وقت القائلة، وليست من القول.

 

الأعراف ٧) {ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا}: أي تعافوا؛ من العافية وتحسن الأحوال وليس من العفو والمغفرة.

 

النساء ٨) {أو جاء أحد منكم من الغائط}: الغائط هنا هو مكان قضاء الحاجة وليس الحاجة المعروفة نفسها.

 

الحج ٩) {إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته}: أي إذا قرأ القرآن ألقى الشيطان الوساوس في قراءته، وليست من الأماني.

 

النساء ١٠) {يستنبطونه منهم}: ليس معناها استخراج المعاني الدقيقة من كلام ما، بل المعنى: يتبينون الخبر الصحيح ويتحققونه من معدنه

 

النساء ١١) {وألقوا إليكم السلم}: لا تعني أنهم بدؤوكم بالتحية "السلام" وإنما: انقادوا لكم طائعين مستسلمين، ومنه قوله: {وألقوا إلى الله يومئذ السلم}، بخلاف قوله تعالى: لمن ألقى إليكم السلام: فهي تعني إلقاء التحية

 

النساء ١٢) {مراغماً كثيراً وسعة}: أي منعة وحفظاً وليس ضيقاً وإرغاماً مقابلة للسعة.

 

القارعة ١٣) {فأمه هاوية}: أي رأسه هاوية بالنار، لا كما يتبادر.

 

البقرة ١٤) {ويستحيون نساءكم}: أي يتركونهن على قيد الحياة ولا يقتلونهن كفعلهم بقتل الصبيان، لا من الحياء.

 

البقرة ١٥) {وما كان الله ليضيع إيمانكم}: هنا إيمانكم بمعنى صلاتكم، وذلك بعد أن خشي المسلمون على صلاتهم التي صلوها إلى جهة بيت المقدس.

 

الأعراف ١٦) {إن تحمل عليه يلهث}: أي تطرده وتزجره وليس من وضع الأحمال عليه؛ إذ الكلاب لا يحمل عليها بهذا المعنى.

 

النمل ١٧) {فلما رآها تهتز كأنها جانّ}: نوع من الحيات سريع الحركة وليس من الجنّ قسيم الإنس.

 

الزخرف ١٨) {ولما ضُرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصِدون}: بكسر الصاد أي يضحكون ويضجون لما ظنوه تناقضًا، وليس بضمها من الصدود.

 

سورة ق ١٩) {فنقبوا في البلاد}: أي طافوا بالبلاد وليس بحثوا وفتشوا.

 

يوسف ٢٠) {قالوا يا أبانا مانبغي}: أي ماذا نطلب أكثر من هذا فهذا العزيز وقد رد ثمن بضاعتنا فكن مطمئنا على أخينا ، وليس من البغي والعدوان.

 

البقرة ٢١) {يظنون أنهم ملاقوا ربهم}: أي يتيقنون وهذه من الاستعمالات العربية المندثرة لهذه الكلمة وليس معناها هنا: يشكّون

 

البقرة ٢٢) {ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة}: ليست التهلكة هنا الموت.. بل بالعكس هو ترك الجهاد والانشغال بالملذات.

 

البقرة ٢٣) {وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة}: الفتنة أي الكفر وليس النزاع والخصومة على الدنيا.

 

البقرة ٢٤) {وكذلك جعلناكم أمة وسطًا}: الوسط هو الخيار والأفضل وليس المراد به ما كان بين شيئين متفاوتين.

 

الأنفال ٢٥) {إذا ذُكر الله وجلت قلوبهم}: ليس المراد ذكر اللسان إنما المراد تذكر الله ومراقبته فيوجل العبد ويجتنب المعصية ومنه قوله: والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا.

 

الأنفال ٢٦) {واضربوا منهم كل بنان}: البنان هنا لا يختص ببنان الأصابع بل المراد كل مفصل وطرف.

 

الحجر ٢٧) {قال أنظرني إلى يوم يبعثون}: بمعنى أخّرني وأمهلني إلى يوم القيامة، وليس المراد انظُر إليّ.

 

الأعراف ٢٨) {وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين}: من القسَم أي حلف لهما الشيطان، وليست من القسمة.

 

الأعراف ٢٩) {هل ينظرون إلا تأويله}: أي هل ينظرون إلا ما وُعدوا في القرآن وما يؤول إليه أمرهم وهو يوم القيامة، وليس معناها "تفسيره".

 

الأعراف ٣٠) {كأن لم يغنوا فيها}: أي لم يقيموا فيها -أي في ديارهم- وليس معناها يغتنوا وتكثر أموالهم.

 

التوبة ٣١) {ولكنهم قوم يفرقون}: أي يخافون؛ من الفَرَق وليس من الفُرقة.

 

هود ٣٢) {ويتلوه شاهدٌ منه}: أي يتبعه وليس من التلاوة.

 

يوسف ٣٣) {اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضًا}: أي ألقوه في أرض بعيدة وليس إيقاعه على الأرض.

 

يوسف ٣٤) {فجاءت سيارة}: السيارة نفرٌ من المارة المسافرين

 

النحل ٣٥) {أيمسكه على هون أم يدسه في التراب}: أي يبقيها حية على هوان وذل وليس على "مهل".

 

النحل ٣٦) {أن لهم النار وأنهم مفرَطون}: أي متروكون منسيون في النار، وليس من التفريط والإهمال.

 

الإسراء ٣٧) {فإذا جاء وعد الآخرة}: أي وعد الإفساد الثاني لبني إسرائيل، وليس المقصود به وعد يوم القيامة.

 

الحج ٣٨) {فإذا وجبت جنوبها}: أي سقطت جنوبها بعد نحرها "أي الإبل" وليس الوجوب الذي بمعنى الإلزام.

 

النور ٣٩) {ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتاً غير مسكونة فيها متاع لكم}: المتاع أي الانتفاع والتمتع والمصلحة وليس المراد بها الأغراض أو"العفش"، وذلك كدور الضيافة.

 

النور ٤٠) {وليضربن بخمرهن على جيوبهن}: الجيوب أي فتحات صدورهن، فينسدل الخمار من الوجه إلى أن يغطي الصدر.

 

الشعراء ٤١) {وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون}: المصانع هنا أي القصور والحصون، وليست المصانع المعروفة الآن.

 

القصص ٤٢) {ولقد وصلنا لهم القول}: أي بيّنا وفصلنا القرآن، وليس المراد إيصاله إليهم.

 

سبأ ٤٣) {وأنى لهم التناوش من مكان بعيد}: أي التناول والمعنى: كيف لهم تناول الإيمان وهم في الآخرة، وليس التناوش من المناوشة أي الاشتباك والاقتتال.

 

الشورى ٤٤) {أو يزوجهم ذكراناً وإناثا}: أي يهب من يشاء أولاداً منوعين، إناث وذكور، وليس معناه يُنكحهم.

 

الانشقاق ٤٥) {وأذنت لربها وحقت}: أي سمعت وانقادت وخضعت، وليس الإذن من السماح.

 

الجن ٤٦) {وأنه تعالى جد ربنا"}: أي تعالت عظمة ربنا وجلاله وغناه، لا كما يتبادر تنزّه الله وتقدس.

 

المدثر ٤٧) {لواحة للبشر} أي محرقة للجلد مسودة للبشرة -أي نار جهنم-، وليس معناها هنا أنها تلوح للناس وتبرز لهم.

 

الإنسان ٤٨) {وسبحه ليلاً طويلا}: أي صلّ له، وليس معناها ذكر اللسان.

 

الدخان ٤٩) {أن أدوا إلي عباد الله} أي سلّم إلي يا فرعون عباد الله من بني إسرائيل كي يذهبوا معي، وليس معناها اعطوني يا عباد الله.

 

الرحمن ٥٠) {"خلق الإنسان من صلصال}: أي الطين اليابس الذي يسمع له صلصلة، وليس الصلصال المعروف.

 

الرحمن ٥١) {وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام}: الأعلام هي الجبال، أي تسير السفن في البحر كالجبال، وليس كالرايات
- See more at: http://www.al-omah.com/مقالات/127551-خمسون-كلمة-في-القرآن-يخطئ-العوامّ-فهما.html#sthash.PtfaB7rS.dpuf


اترك تعليق