الإتحاد يشارك في الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين

By :

 

بمشاركة ممثلي منظمات المجتمع المدني لأربعين دولة
الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين يقرر تسيير حملة "شد الرحال" الى القدس

 

احتضنت مدينة إسطنبول في الفترة من 26-28 يناير 2012م، منتدى الربيع العربي – التركي، بدعوة من الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين وبالتعاون مع مركز العلاقات العربية – التركية، وبمشاركة ممثلين عن منظمات المجتمع المدني في أربعين دولة، وحضور كبير من ممثلي الهيئات والمنظمات العاملة لفلسطين في تركيا والبلاد العربية والإسلامية، إضافة إلى العديد من المنظمات الأوروبية.

وهدف المنتدى الى إشهار الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين من أجل توحيد جهود المؤسسات العاملة لفلسطين والمقدسات الإسلامية والعمل ضمن فريق وأحد من خلال الائتلاف.

واكد المشاركون على اتخاذ كل الاجراءات الممكنة لدعم صمود الشعب الفلسطيني على أرضه ومواجهة كل أشكال التهويد للمقدسات والتشريد لأبناء القدس والتنكيل ببقية أبناء الشعب الفلسطيني.

كما دعا المؤتمرون الى تمكين الفلسطينيين في مجتمعات اللجوء وحقهم في العودة الى ديارهم التي شردوا كحق كفتله المواثيق والاعراف الدولية.

وطالب المشاركون بتطوير برامج مقاومة الإحتلال وتقديم الدعم اللازم لها، وإعادة النظر في كل الإتفاقيات الموقعة مع العدو ووقف كافة أشكال الإلتزامات الأمنية والسياسية والإقتصادية.

وأوصى المشاركون بضرورة الإهتمام بالغعلام كأحد وسائل المقاومة المشروع.

وأكد المنتدون على ضرورة فتح المجالات امام المرأة والشباب وتشكيل الكيانات النوعية لهم التي ترفد العمل لصالح القدس وفلسطين.

واتفق ممثلو الائتلاف العالمي على تسيير حملة "شد الرحال" الى القدس عبر قطاع غزة بالتعاون مع اللجنة الأوروبية لكسر الحصار منتصف شهر نيسان أبريل القادم.

كما تبنى الائتلاف اطلاق مسيرات شعبية في كل العواصم العربية والإسلامية وتسيير مليونيات في كل من مصر والأردن ولبنان.

وختم الائتلاف بيانه الختامي بالاتفاق على خطة عمل للمرحلة القادمة يتم التركيز فيها بشكل اكبر على القضية الفلسطينية والمقدسات الاسلامية ومعاناة الشعب الفلسطيني.

شارك الشيخ أحمد العمري رئيس لجنة القدس في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين في المؤتمر وعضو مجلس الأمناء في الإتحاد، حيث ألقى العمري كلمة الإتحاد تحدّث فيها حول ثلاثة محاور: دور العلماء في استنهاض الأمة ودور العلماء خصوصاً في الإتحاد العالمي الذي يرأسه علامة العصر وحجة الإسلام الشيخ يوسف القرضاوي مع إخوانه في أعضاء مجلس الأمناء والجمعية العمومية من كافة البلدان الإسلامية، وتخصيص الإتحاد قضيته القدس في لجنة خاصة وعنايته وتنسيقه وحضور مع كافة المنظمات المقدسية في كافة الأقطار واعتبار رئيس لجنة القدس في الإتحاد من الهيئة التأسيسية في الإئتلاف وهو يشرف على العلماء لأجل القدس.

كما قدم الشيخ العمري تجربة الهيئة الدائمة لنصرة القدس وفلسطين في لبنان والتي تضم أكثر من 500 عالم من أهل السنّة في لبنان لتعمّم في كافة الأقطار الإسلامية حتى يصار إلى تشكيل هيئة علمائية خاصة بالقدس وفلسطين، كما اقترح فكرة إنشاء وقف القدس في كل بلد إسلامي ونوّه إلى تجربة الإتحاد لهذا الوقف في قطر والسودان واليمن والجزائر كما أعلن عن إطلاق وقف القدس في لبنان.


اترك تعليق