القرضاوى: أبوالفتوح الأصلح للرئاسة وأدعو الإخوان لتأييده

By :

عبر العلاّمة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن تفاؤله بأن الشعب العربى سيصل إلى مستقبل إسلامى سياسى متفتح، واستبعد وقوع حرب طائفية في سوريا فى ظل وجود المجلس الوطنى، وطالب مصر وحكومتها بالوقوف مع الثورات العربية. كما رأى أن الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح هو الأنسب لرئاسة مصر.

وفي حوار مع الداعية صفوت حجازى بقناة "النهار" قال رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين " أرجو من شعب مصر وحكومتها الوقوف مع هذه الثورات، وأن ننتصر كشعب عربى لكل ثورة فى بلد شقيق وندعو الله أن يتم نعمته على شعبها".

وأكد فضيلته أن عهد بشار الأسد انتهى، وأن الرئيس السورى فقد شرعيته، مستبعداً وقوع حرب طائفية هناك فى ظل وجود المجلس الوطنى برئاسة "برهان غليون" الذى تسانده كل طوائف الشعب السورى تقريباً .

ودعا المولى القدير أن يفك كرب إخواننا السوريين قائلاً "اللهم ملك الشعب السورى وأعنه ولا تعن عليه حتى ينصرهم الله نصراً قريباً"، ودعا كذلك لنصرة ثورة الشعب اليمني الشقيق.

وعبر الشيخ القرضاوي عن تفاؤله بأن الشعب العربى سيصل إلى مستقبل إسلامى سياسى متفتح، ينظر إلى العقل من ناحية وإلى النص من ناحية أخرى، وهو إسلام عام يتم الله به نعمته على الأمة وينزل الله عليها رحمته.

وحول الانتخابات الرئاسية المرتقبة في مصر، رأى القرضاوى أن الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح هو الأقرب والأنسب بالنسبة لباقى المرشحين الآخرين، لقدرته على تحمل المسئولية، سواء كانت مصرية أو عربية أو دولية، مشيرا إلى تاريخ أبو الفتوح وتعامله مع السراء والضراء، وما لديه من رؤية حقيقية واضحة وحكمة، وقدرة على فهم مآسى الناس وآلامهم.


اترك تعليق