قصف المالكي لمستشفى الفلوجة جريمة حرب وانتهاك للقانون الدولي

By :


أشاد الشيخ حارث سليمان الضاري - عضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق في رسالة بعثها الى الشيخ (مالك جديدة) رئيس هيئة علماء المسلمين في لبنان بمساعيه المتواصلة لوأد الفتنة في بلاده ولرفع الضرر عن مدينة (عرسال) وتجنيب اهلها واللاجئين السوريين المقيمين فيها المخاطر المحدقة بهم .، متضرعا الى الله العلي القدير أن يعجل في شفاء الشيخ (سالم الرفاعي) وأعضاء وفد الهيئة المكلف بالوساطة في الأحداث المؤسفة هناك.

ومن جانبها أكدت هيئة علماء المسلمين في العراق أن الجريمة النكراء التي ارتكبتها حكومة المالكي مساء أمس ضد مستشفى الفلوجة العام تُعد انتهاكا فاضحا للقانون والأعراف الدولية كما تصنف كجريمة حرب بكل جدارة.

وقالت الهيئة في بيان لها اليوم ان حكومة المالكي لم تكتف بالجرائم الوحشية التي ترتكبها جهارا نهارا وعلى مرأى ومسمع من العالم كله ضد الأبرياء والعزل من أبناء المحافظات المنتفضة على الظلم والطغيان؛ بل  أقدمت يوم أمس على اقتراف جريمة جديدة لا تقل بشاعة عن الجرائم التي تُرتكب في سورية وفلسطين؛ حيث قصفت بالبراميل المتفجرة مستشفى الفلوجة العام؛ ما أدى إلى سقوط العشرات من المدنيين بين قتيل وجريح، بينهم عدد من الكادر الطبي للمستشفى، فضلاً عن هدم أجزاء كبيرة من الطابقين العلويين للمستشفى، وإلحاق أضرار مادية بعدد من المنازل المجاورة.

وفي ختام بيانها، حمّلت هيئة علماء المسلمين، المالكي وقواته القمعية  وسلاحه الجوي الهمجي المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة والجرائم المماثلة . منبهة على أن الظلم لن يدوم وهو إلى زوال، وتسأل الله تعالى أن يرحم الضحايا برحمته، وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل، وأن ينتقم ممن ارتكبوا هذا الفعل الشنيع، ويلحق بهم الخزي والعار في الدنيا والآخرة، وأن ينتقم من الذين ارتكبوا هذا الفعل الشنيع، ويلحق بهم الخزي والعار في الدنيا والآخرة.


اترك تعليق