العراق: المالكي يحتفظ بسجون سرية لتعذيب خصومه السياسيين

By :

أكدت منظمة دولية شهيرة ان حكومة نوري االمالكي بالعراق ماتزال تدير سجنا أعلنت عن اغلاقه منذ أكثر من عام بعد تقارير تحدثت عن ضرب السجناء وصعقهم بالكهرباء.

 واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش حكومة المالكي بإعادة العراق الى الحكم الشمولي بمواجهتها للاحتجاجات والتحرش بالمعارضين وتعذيب المحتجزين.

 وذكرت هيومن رايتس ووتش ان السجن الذي يعرف باسم معسكر الشرف يوجد داخل المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد وهي منطقة بها معظم المباني الحكومية والسفارات الاجنبية.

 ومعسكر الشرف هو قاعدة عسكرية امريكية سابقة بها اكثر من 15 مبنى تسلمتها القوات العراقية عام 2006 .


وذكرت هيومن رايتس ووتش ان تقريرها الاخير يستند الى مقابلات أجرتها مع 35 سجينا سابقا وشهود ومسؤولين حكوميين.

 وقالت هيومن رايتس ووتش انه منذ اكتوبر تشرين الاول عام 2011 قامت الحكومة بعدة حملات اعتقال حاصرت خلالها أحياء وقامت بعمليات تفتيش من منزل الى منزل ومعها قوائم بأسماء أناس مطلوبين.

 ودعت المنظمة الحكومة العراقية الى الكشف عن اسماء كل السجناء واماكنهم والافراج عن كل من لم توجه له تهمة بعد وتشكيل سلطة قضائية مستقلة لمحاكمة من وجهت لهم تهم.

 من جهته, هاجم إقليم كردستان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بسبب انتقاده الأخير للزعماء الكرد ملوحا بالكشف عن وثائق سرية أبرمت معه وحزبه من شأنها أن "تفضح" سياساته التي يتبعها في إدارة حكومته.

 وكان الكرد قد اتهموا المالكي مرارا بالسعي للتفرد بالقرارات وقيادة البلاد نحو الدكتاتورية والتنصل عن جميع التعهدات التي سبقت تشكيل حكومته قبل نحو عامين. 

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قد اتفق مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس ائتلاف العراقية إياد علاوي ورئيس البرلمان اسامة النجيفي على جملة من المطالب وأعطت للمالكي مهلة لتنفيذ اتفاقات الشراكة وبخلافة سيتم سحب الثقة عنه. 

وقالت رئاسة كردستان العراق في بيان أرسل إلى وسائل الإعلام بالبريد إن المالكي "أعلن نفسه حامياً للكرد بدلاَ من القادة الكرد الممثلين الشرعيين لشعب كردستان لذا إننا سوف نعلن للرأي العام وثائق وإثباتات لدحض هذه التهم والأباطيل الملفقة". 

وفي مؤشر إلى مدى اتساع الفجوة بين الكرد والحكومة الاتحادية قال المالكي في مقابلة مع تلفزيون (إن.آر.تي) الكردي إنه يشعر الآن بأن العراق "بات جزءا من إقليم كردستان" وليس العكس.

 وقال في المقابلة التي بثت في وقت سابق من الاسبوع إنه يسمع "أحياناً كثيرة طبول الحرب وهي تدق من إقليم كردستان".


اترك تعليق