رئيس بورما يخير المسلمين بين معسكرات اللاجئين أو الطرد

By :

 مع تزايد حدة الحرب ضد المسلمين في بورما دعا رئيس البلاد إلى طرد المسلمين أو وضعهم في معسكرات لاجئين.

  وقال رئيس بورما "ثين سين" خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين "انتونيو جيتيريس": إنه "ليس ممكنا قبول الروهينجيا الذين دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من أثنيتنا", على حد قوله.

 وكان الرئيس الأمريكي باراك اوباما قد اعلن انه سيُسمح للشركات الأمريكية بالدخول في تعاملات تجارية مع بورما.

 وقتل المئات من المسلمين في الاسابيع الاخيرة في بورما على أيدي جماعات بوذية متطرفة وبحماية الحكومة.

 وافادت وكالة اسوشييتد برس ان الشركات الامريكية اعطيت الضوء الاخضر للاستثمار في مشروعات شركة ميانمار للنفط والغاز التي تملكها الدولة في بورما.

 وفي غضون ذلك وصل الى بورما ديريك ميتشيل اول سفير امريكي اليها منذ 22 عاما، والتقى بالرئيس البورمي تيان سين.

 ويعتبر رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية جزءا من عملية اعتراف اكبر بالحكومة البورمية.

 وكانت دول الاتحاد الاوروبي واستراليا ودول اخرى خففت العقوبات التي تفرضها على بورما.

 من جهته، ناشد نائب مجلس الأمة الكويتي المبطل شايع الشايع حكومته بشجب المجازر اللا إنسانية ضد المسلمين في بورما وإصدار بيان استنكار لتلك الجرائم التي تقام على الأبرياء من جماعات متطرفة ضد الاسلام. 

كما ناشد شايع الشايع الحكومة الكويتية بالاستعجال نحو إرسال المساعدات اللازمة للأهالي المشردين من المسلمين في بورما جراء تلك الجرائم، خاصة ونحن مقبلون على شهر الخير شهر رمضان المبارك الذي أكد برسالته السامية بالزامنا الالتفات الى معاناة المحتاجين.


اترك تعليق