إخوان سوريا يحملون العالم مسئولية مجزرة التريمسة

By :

أكد نائب المراقب العام لـ"الإخوان المسلمين" للشئون السياسية في سوريا، علي صدر الدين البيانوني، أن مجزرة التريمسة هي حلقة جديدة من سلسلة المجازر الهمجية التي يرتكبها نظام الرئيس بشار الأسد.


وأعرب البيانوني عن اعتقاده بأن هذه المجزرة لن تكون الاخيرة طالما أن هناك استهانة بالدم السوري من قبل المجتمع الدولي وإيران وروسيا و(موفد الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا) كوفي أنان الذين لا يتعاملون مع الازمة السورية على أساس إنساني.


وقال البيانوني في حديث إلى إذاعة "الفجر" اللبنانية: "نحمّل مسئولية مجزرة التريمسة للمجتمع الدولي الذي يقف صامتًا أمام ما يجري من مجازر وللمبعوث الدولي كوفي أنان الذي أعلن فشل خطته في ما يعود الآن ويدخل في دوامة جديدة، وإلى الروس والإيرانيين الذين يمدون النظام بكافة أسلحة القتل والفتك".


وأضاف: "أكثر من نصف الأراضي السورية تقع بيد الثوار، والتعويل في حل الأزمة السورية ليس إلا على الشعب، والانشقاق هو جزء من الحالة الشعبية المتصاعدة، ونستبعد إمكانية دخول سوريا في حرب أهلية".


وكانت بلدة التريمسة الواقعة في منطقة حماة السورية قد تعرضت لمجزرة جديدة لم يسبق لها مثيل حيث وقع أكثر من 220 شهيدًا حتى الآن جراء اعتداءات الميليشيات النظامية التابعة للنظام السوري.


ولا زال الشهداء موجودون في مسجد التريمسة بينما يوجد أكثر من هذا العدد - وفق شهود عيان - في المنازل والأراضي الزراعية حيث يعمل الأهالي على البحث عن جثامين الشهداء.


اترك تعليق