العوا: لسنا في قتال بل في مقاومة الظلم

By :


 

قال المفكر الإسلامي - الأمين العام السابق للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين - د. محمد سليم العوا إن «المحنة» التي تمر بها مصر لن تطول، موصيا أهالي القتلى بـ»الصبر»؛ وذلك في إشارة إلى الضحايا الذين سقطوا خلال فض اعتصامات مؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي في القاهرة، وما تبعها من مواجهات في عدة مدن.


وأضاف العوا في خطبة الجمعة التي ألقاها في مسجد السلام شرقي القاهرة: «نحن لسنا في قتال بل في مقاومة الظلم، وهو أفضل من الجهاد، وأدعو إلى الثبات، ولا بد للجميع أن يقف مع الحق.. قوتنا في ديننا وتمسكنا بكتاب ربنا».


وتشهد القاهرة ومدن مصرية اليوم مسيرات ومظاهرات منددة بسقوط قتلى في فض الاعتصامات، وتطالب بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم، معتبرة أن إزاحته من الحكم على يد الجيش وقوى سياسية ودينية «انقلاب عسكري على الديمقراطية».


من ناحية أخرى، طالب خطيب مسجد التلفزيون المصري بوسط القاهرة التي نقلها التلفزيون الرسمي ومعظم الفضائيات المصرية بتشكيل لجان شعبية لحظ مصر «ممن يريدون حرقها» -على حد تعبيره-.


ودعا العوا أحمد عمر هاشم عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر المصريين إلى «عدم التنازع، وعدم الاستماع للفضائيات التي تتربص بمصر»، معتبرا أن «أمن مصر هو أمن العالم الإسلامي، وإرهاب مصر هو إرهاب للعالم الإسلامي كله».


كما استنكر الاعتداء على كنائس وأملاك المسيحيين في بعض المدن خلال أعمال العنف التي عمت البلاد في اليومين الماضيين، قائلا إن «المسيحيين والمسلمين في مصر جسد واحد يتجاورون في الحياة والممات».


وشكر العوا الجيش والشرطة المصريين على قيامهم «بإنقاذ مصر من الفتن»، داعيا جميع أطراف الأزمة التي تشهدها البلاد بـ» العودة إلى رشدهم، وأن يكونوا على قلب رجل واحد».


اترك تعليق