الشيخ الددو ما يحدث في مصر هو جريمة فادحة ينكرها الشرع الحنيف

By :


أصدر الشيخ محمد الحسن الددو عضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلميين ورئيس مركز تكوين العلماء اليوم الأربعاء 7 شوال 1434هـ الموافق 14 أغشت 2013م فتوى بشأن تطور وتسارع الأحداث في مصر مؤكدا أن ما يحدث في مصر هو مؤامرة كبيرة يتعرض لها شعب مصر العظيم دبرها أعداء الإسلام من الداخل والخارج وتولى تنفيذها وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي وأعوانه..

واستنكر الشيخ الددو في الفتوى بشدة ما حدث اليوم من جرائم نتيجة اقتحام الميادين في مصر وقتل المعتصمين السلميين؛ والذين من بينهم عشرات العلماء الأزهريين في أكبر جريمة عرفتها مصر في تاريخها الإسلامي.

وأكد فضيلة الشيخ أن من واجب علماء الأمة أن يبينوا الموقف الشرعي الذي لا غبار عليه مما يجري في مصر.


وبَيَّن الشيخ أن قتل المسلمين بغير حق من أكبر ما يقع على وجه الأرض من الجرائم، مضيفا أن العبث بأمن مصر ومقدراتها وإرادة شعبها العظيم هو جريمة فادحة ينكرها الشرع الحنيف.


مؤكدا أن من قُتل في هذه الاعتصامات أو المسيرات من المسلمين المسالمين الصادقين شهداء في سبيل الله، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"من قتل دون ماله فهو شهيد" متفق عليه.

وختم فضيلة الشيخ الفتوى بتسجيل الاعتراض والدهشة من مسلك بعض الدول التي بادرت بالاعتراف بالانقلاب، وهذا يقول الشيخ من التعاون على الإثم والعدوان.

وقد وَقَّع الفتوى إضافة إلى الشيخ الددو فضيلة الشيخ محمد عبد الرحمن ولد أحمد الملقب ولد فتى.

 

وكان الشيخ بعد صلاة الجمعة أَمَّ الجموع التي حضرت لصلاة الغائب على شهداء مصر الذين سقطوا في مجازر اقتحام ميادين رابعة العدوية والنهضة على يد قوات الأمن المصري بمدينة القاهرة.


اترك تعليق