الصلابي يدعو المغرب وتونس والجزائر للتوسط بليبيا

By :

الصلابي يدعو المغرب وتونس والجزائر للتوسط بليبيا

 

دعا عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي علي الصلابي، قادة المغرب والجزائر وتونس، إلى التحرك بالسرعة المطلوبة والضغط من أجل وقف الحرب ضد العاصمة الليبية طرابلس.

 

وناشد الصلابي في تصريحات خاصة لـ "عربي21"، "العاهل المغربي الملك محمد السادس وقائد الأركان الجزائري قائد صالح والرئيس التونسي قيس سعيد، إلى تفعيل جهودهم الديبلوماسية وعلاقاتهم الدولية من أجل وقف آلة القتل التي تحصد أرواح المدنيين الأبرياء في العاصمة الليبية طرابلس".

 

وقال: "المغرب والجزائر وتونس أولى بليبيا وبالبحث عن حل لأزمتها السياسية من كل عواصم الدنيا، والدم الليبي النازف بغزارة بسلاح عربي للأسف الشديد، يتحمل مسؤوليته بعد القائمين على القتل مباشرة قادة الدول المغاربية الثلاث".

 

وأكد الصلابي، أن "آلة القتل التي تطورت في الأشهر الأخيرة إلى استخدام طائرات بدون طيار لقتل الليبيين في طرابلس، لن تستطيع تغيير المعادلة وإرجاع عقاب الساعة إلى الوراء، ولا أن تستأصل الليبيين وتدفعهم لليأس من حلمهم في الحرية والدولة المدنية العادلة".

 

وأضاف: "ما يجب أن يعلمه قادة الدول المغاربية الثلاث الأقرب إلى ليبيا، والأكثر تأثرا بعدم الاستقرار فيها، أنهم لن يكونوا بعيدا عن تحمل تداعيات هذه الحرب الظالمة، ليس فقط بالسؤال أمام الله عن سبب صمتهم إزاء هذه الجرائم، وإنما لأن من سولت له نفسه وأقدم على قتل الليبيين لن يتأخر في الإساءة لدول الجوار".

 

ورأى الصلابي أن الرباط وتونس والجزائر، كلها تستضيف الليبيين، ووفرت لهم أرضية للحوار، ولعل اتفاق الصخيرات يمثل الثمرة الأبرز لهذه الجهود، لكنها مع ذلك تظل غير كافية وتحتاج إلى المزيد من تفعيل العمل الديبلوماسي وممارسة الضغوط المطلوبة لجر الأطراف الليبية إلى التوافق السياسي، والتناولات المتبادلة بعيدا عن السلاح".

 

وقال: "أعتقد أن تونس والجزائر والرباط، أقرب إلى طرابلس من برلين، وكلها عواصم تربطها بليبيا ليس فقط روابط الدين التاريخ والجغرافيا، بل والمصير أيضا"، على حد تعبيره.

 

ومنذ عام 2011 تعاني ليبيا، البلد الغني بالنفط، من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليا بين حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، وقوات الشرق الليبي بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

 

وتستعد برلين لاستضافة مؤتمر دولي حول الأزمة الليبية الشهر المقبل، بينما تسند القاهرة اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، وتنشغل الجزائر بالتعاطي مع الحراك الشعبي الذي انطلق منذ أواخر شباط (فبراير) الماضي للمطالبة بالحرية والانتقال الديمقراطي، أما تونس التي انتخبت رئيسا وبرلمانا جديدي، فمنشغلة هي الأخرى بترتيب أولوياتها، وتشكيل حكومة جديدة، يتوقع المراقبون أن يكون الحوار بشأنها صعبا وطويلا.

المصدر: لندن ـ عربي21


اترك تعليق