الاتحاد يهنئ الرئيس التونسي المُنتخب الدكتور قيس سعيد

By :

الاتحاد يهنئ الرئيس التونسي المُنتخب الدكتور قيس سعيد

بعث فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وفضيلة الأستاذ الدكتور علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد، رسالة تهنئة، صباح اليوم، إلى رئيس الجمهورية التونسية المُنتخب الدكتور قيس سعيد.
وأشاد الاتحاد سير العمليات الانتخابية في تونس "الرئاسية والتشريعية" التي تميزت بالحرية والنزاهة، والتحضر والسلمية والسلامة من كل الشوائب والمنغصات". 
وعبّر الاتحاد في برقيته -باسم قيادته وأعضائه - بالتهنئة الكريمة إلى الشعب التونسي واصفاً إياه بــ" الشعب الأصيل".
كما جدّد "تهنئته إلى الرئيس التونسي المُنتخب الدكتور قيس سعيد، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظه ويسدده ويلهمه رشد الأمور، وأن يجعل خطواته وإنجازاته فاتحة خير ويُمنٍ على الأمة والشعوب العربية والإسلامية".
 كما دعا الاتحاد "أن ينعم الله عز وجل على الشعب التونسي والدولة التونسية بمزيد من الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار".
وأبدى الاتحاد في البرقية عن كامل جاهزيته واستعداده لخدمة تونس بكل إمكانياته العلمية والفكرية".
المصدر: الاتحاد
وإليكم نص التهنئة: -

الدوحة: 15 صفر1441 هـ                                                الرقم/ 2019-1-10-2580

الموافق: 14 أكتوبر 2019م

 

 

فخامة الرئيس/ الدكتور قيس سعيد            حفظه الله،

رئيس الجمهورية التونسية                         الموقر،

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،            وبعد؛؛

يهديكم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أسمى عبارات التقدير والاحترام، ويتمنى ان تكونوا في خير وعافية ومزيد من التوفيق والسداد

 

   بمناسبة انتخابكم رئيسا للجمهورية التونسية، ونيلكم ثقة كبرى من الشعب التونسي العظيم، وبعد العمليات الانتخابية المتتالية - الرئاسية والتشريعية - التي شهدتها تونس طيلة الأسابيع الأخيرة، وتميزت بالحرية والنزاهة، وبالنضج والرشد، وبالمساواة بين الهيئات والأفراد، كما تميزت بتحضرها وسلميتها، وسلامتها من كل الشوائب والمنغصات،

فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - قيادةً وأعضاء - يتقدم إلى الشعب التونسي الكريم الأصيل، وإليكم شخصيا، بتهنئته ومباركته لهذه الإنجازات النوعية الرائدة، سائلين الله جل جلاله أن يحفظكم ويسددكم ويلهمكم مراشد أموركم، وأن ينعم على الشعب التونسي والدولة التونسية بمزيد من الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار، وأن يجعل خطواتكم وإنجازاتكم فاتحة خير ويمن على أمتنا وشعوبنا العربية والإسلامية.

ونود أن نعرض على فخامتكم استعداد الاتحاد لخدمة تونس بكل إمكانياته العلمية والفكرية

ودمتم في رعاية الله موفقين ومسددين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

           

   أ.د. علي محيي الدين القره داغي                أ.د أحمد بن عبد السلام الريسوني 

             الأمين العام                                     رئيس الاتحاد


اترك تعليق