البحث

التفاصيل

حول العدوان الصهيوني على قطاع غزة.. "علماء فلسطين" الاحتلال بؤرة سرطانية يجب استئصالها وخطر وجودي على الأمة

حول العدوان الصهيوني على قطاع غزة.. "علماء فلسطين" الاحتلال بؤرة سرطانية يجب استئصالها وخطر وجودي على الأمة

 

قالت هيئة علماء فلسطين إن العدو الصهيونيّ بؤرة سرطانية يجب استئصالها ولا يجوز التعايش أو التطبيع معها، وهو خطر وجودي على الأمة جمعاء وليس على قضيّة فلسطين فحسب".

ودعت الهيئة في بيان له حصل المكتب الإعلامي على نسخة منه، الشعب الفلسطيني البطل في الضفة الغربية وأرضنا المحتلة عام 1948م للنفير العاجل وإرباك العدو الصهيوني واستهدافه بكل أنواع الاستهداف الممكنة.

وتابعت ندعو علماء الأمة إلى استنفار جهودهم وحشد طاقاتهم وبيان الموقف الشرعي الواجب على الأمة تجاه أبناء غزة الذين يتعرضون لأبشع صور العدوان.

وفيما يلي بيان الهيئة:-

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين؛ وبعد:

فقد شنّ العدو الصهيوني عدوانًا إجراميًا جديدًا على قطاع غزة افتتحه باغتيال عدد من قادة المقاومة؛ وإنّنا في هيئة علماء فلسطين ونحن نتابع مع علماء الأمة وشعوبها هذا العدوان المتواصل نؤكد الآتي:

أولًا: إن العدو الصهيونيّ يؤكد في كل مرة طبيعته العدوانية الإجرامية مما يوجب على الأمة جمعاء أن تبقى تستذكر على الدوام أنّه بؤرة سرطانية يجب استئصالها ولا يجوز التعايش أو التطبيع معها، وهو خطر وجودي على الأمة جمعاء وليس على قضيّة فلسطين فحسب

ثانيًا: تحيي الهيئة فصائل المقاومة التي تداعت بسرعة إلى توحيد صفوفها في غرفة عمليات مشتركة واتخذت قرارها برد العدوان وإذاقة الصهاينة وبال أمرهم، وإن هذا هو الطريق طريق الجهاد في سبيل الله تعالى هو السبيل الأوحد لتحرير فلسطين والمقدسات

قال تعالى: “قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ” التوبة: 14

ثالثًا: تدعو الهيئة أبناء شعبنا الفلسطيني البطل في الضفة الغربية وأرضنا المحتلة عام 1948م للنفير العاجل وإرباك العدو الصهيوني واستهدافه بكل أنواع الاستهداف الممكنة ؛ فهذا من أوجب واجبات الوقت والساعة

قال تعالى: “انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ” التوبة: 41

رابعًا: ندعو أبناء الأمّة الإسلامية جمعاء إلى النفير إلى الساحات والميادين وقنصليات وسفارات العدو الصهيوني ومحاصرتها والتنديد بالعدوان الصهيوني على غزة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما من امرئ مسلم يخُذلُ امرأ مسلماً في موطن تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه من عرضه، إلا خذله الله في موطن يُحبٌّ فيه نُصرته، وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عِرضه، ويُنتهك فيه من حرمته، إلا نصره الله في موضع يحبُ فيه نُصرته

خامسًا: تدعو الهيئة علماء الأمة إلى استنفار جهودهم وحشد طاقاتهم وبيان الموقف الشرعي الواجب على الأمة تجاه أبناء غزة الذين يتعرضون لأبشع صور العدوان، وتقدّم الصفوف في الأنشطة والبرامج الاحتجاجية، وإصدار الفتاوى الموجبة لدعم أهلنا المجاهدين بكل أنواع الدعم المادي والمعنوي.

وختامًا: التحية كلّ التحيّة لأهلنا المرابطين والصامدين في وجه العدوان الصهيوني في غزة العزة الباذلين أرواحهم لتعيش هذه الأمة عزيزة كريمة. وإن النصر مع الصبر والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

هيئة علماء فلسطين

7 محرم 1444

5 أغسطس 2022

المصدر: الاتحاد + الهيئة





البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع