القره داغي "الأمة الاسلامية اليوم في امسّ الحاجة إلى التضامن"

بواسطة :

القره داغي "الأمة الاسلامية اليوم في امسّ الحاجة إلى التضامن"

قال فضيلة الشيخ الدكتور علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن رمضان هو شهر القرآن والخير والبركة والإحسان، مؤكداً أن أمتنا اليوم في أشد الحاجة الى الوحدة والتضامن.

وأضاف في تسجيل مصور بمناسبة شهر رمضان المبارك، "أنتهز هذه الفرصة العظيمة وهي دخول شهر رمضان، شهر القرآن، شهر الخير والبركة والاحسان، شهر صفاء النفوس، ونقاء القلوب واطمئنان النفوس".

لكنه أضاف قائلا، أن هذه الأجواء المباركة التي يراد منها أن تتجه النفوس نحو الله سبحانه وتعالى بالتقوى والاخلاص ثم تتجه هذه النفوس بأمر من الله الى الصفاء والنقاء والمصالحة والتضامن والتعاون مع أمتنا الاسلامية.

وأشار فضيلته، إلى أن التضامن الاسلامي فريضة شرعية أمر الله سبحانه وتعالى به فقال سبحانه: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا" وأمر الله سبحانه وتعالى بالتعاون بين جميع المسلمين فقال سبحانه: " وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ".

واكد أن الله سبحانه وتعالى أمر هذه الأمة بأن تكون أمة موحدة، أمة متكافلة، أمة متضامنة وأمة قوية حتى تنال هذه الشهادة من الله "كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ"، فالخيرية ليست خيرية الاعراق وانما خيرية الاعمال، والعلم والاخلاق. فرسالتنا الى الأمة الاسلامية جمعاء قادةً وشعوباً وعلماء ومفكرين أن تتصالحوا مع الله أولاً ثم تتصالحوا مع أنفسكم ومع أمتكم  فأمتنا اليوم في أشد الحاجة الى الوحدة والتضامن لأن أعداء الاسلام تكالبوا على هذه الأمة.

وقال القره داغي، لسنا قلة نحن مليار وسبعمائة مليون نسمة ولكننا نحن حقيقة متفرقون، فلهذا التضامن والتعاون فريضة شرعية وضرورة واقعية أمام الهجمات، والنكبات، والمصائب التي تصيب الأمة في كل مكان ولايمكن  أن تزول هذه النكبات، والمصائب والاعتداءات من أعداء الاسلام والمستكبرين الا اذا اتحدنا على كلمة الاخلاص والتوحيد والتقوى وعلى مقاصد هذا الشهر من الصفاء والنقاء.

وابتهل إلى المولى عز وجل أن يوفق أمتنا للوصول الى هذه الخيرية ووصول الأمة الى التضامن المنشود، والتكافل المطلوب، والوحدة المفروضة شرعاً وعقلاً، وفطرةً".

المصدر: وكالة إكنا

 

اترك تعليق