تحت شعار "احمل الأقصى دوماً معك".. الجمعة: موعد المؤتمر المقدسي في ظلال الإسراء والمعراج

بواسطة :

تحت شعار "احمل الأقصى دوماً معك".. الجمعة: موعد المؤتمر المقدسي في ظلال الإسراء والمعراج

 

ضمن أنشطة وفعاليات "أسبوع القدس العالمي" تنظم "رابطة علماء فلسطين" و "هيئة علماء فلسطين في الخارج"، غدا الجمعة المؤتمر المقدسي في ظلال الإسراء والمعراج تحت شعار "احمل الأقصى دوماً معك"، وذلك عبر تطبيق zoom.

ويشارك في المؤتمر أعضاء مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الدكتور أحمد العمري، والدكتور عبد الحي يوسف، والدكتور نواف تكروري.

كما من المؤكد مشاركة أعضاء الاتحاد، الدكتور محمود الشجراوي، والدكتور أحمد عمارة، والدكتور فيصل مزيد، والدكتور مروح نصار.

ويسلط المؤتمر الضوء على المكانة الشرعية والتاريخية للأقصى وواجب الأمة نحو بيت المقدس.

 

وأطلق الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بمشاركة رئاسة الشؤون الدينية التركية و 50 رابطة وهيئة عُلمائية عالمية من مختلف الدول العربية والإسلامية "أسبوع القدس العالمي" وذلك بالتزامن مع ذكرى تحرير المسجد الأقصى والقدس في 27 رجب عام 583 هجري، على يد القائد صلاح الدين الأيوبي، وذكرى حادثة الإسراء والمعراج.

 

وتهدف مبادرة "أسبوع القدس العالمي" إلى دعوة الجميع للتضامن مع الأقصى والتعريف به ونصره، وتنظيم فعاليات مختلفة نصرة للأقصى وخدمة للقضية الأولى للمسلمين ودعم لفلسطين وأهلها بكل ما يمكن.

 

وطالب الاتحاد في رسالة قدمها الأمين العام الشيخ الدكتور علي القره داغي، الأمة الإسلامية بإحياء هذه الذكرى بجميع الأنشطة التي تخدم قضيتنا الأولى، ودعم فلسطين وأهلها بكل ما يمكن.

 

وقال القره داغي في تسجيل مصور له، بأن القدس والمسجد الأقصى تئنان تحت الاحتلال الصهيوني، مؤكدا أن وعد الله حق في التحرير وعلينا أن نجدد هذا الأمل.

وأوضح أنه لتجديد الأمل ولعمل ما يجب عمله: خصص الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين جميع أنشطة وفعاليات الأسبوع الأخير من شهر رجب 23 – 30 من شهر رجب الموافق 5 – 12 مارس من هذا العام لهذه الذكرى.

وانتقد فضيلته، تقاعس بعض الدول وخذلان الآخر من دعم الشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال.

 

وناشد القره داغي، الاتحادات والهيئات والروابط العُلمائية والأمة الإسلامية جمعاء إلى إحياء هذه الذكرى من خلال الأنشطة المتنوعة المختلفة، ودعم المرابطين والمرابطات في القدس الشريف والمسجد الأقصى وعموم فلسطين.

 

كما طالب، الشعوب العربية والإسلامية والعلماء ووسائل الإعلام المختلفة بإحياء هذه الذكرى بالأنشطة الممكنة والدعم الممكن للمرابطين والمرابطات في القدس الشريف والمسجد الأقصى وعموم فلسطين.

 

والجدير بالذكر فإن "رابطة علماء فلسطين" و "هيئة علماء فلسطين في الخارج" هي ضمن المؤسسات والهيئات التابعة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

المصدر: الاتحاد


اترك تعليق