قف مع نفسك

بواسطة :

قف مع نفسك

أ.د. صلاح سلطان

 

قف مع نفسك لحظة فاصلة تختار فيها طريقك، وتحدد فيها غايتك، وترسم فيها مستقبلك قبل وقفة الحساب عندما ينادي مناد من عند الله: "وقفوهم أنهم مسئولون"، ولو ترى إذ وقفوا على ربهم قال أليس هذا بالحق، قالوا بلى وربنا، قال: فذقوا العذاب بما كنتم تكفرون".

ألا فلنقف الآن وقفة سالم مولى أبي حذيفة في موقعة اليمامة لما رأى جيش مسلمة الكذاب يزحف نحو الأصحاب بعد أن فروا من ميدان الضرب فوق الأعناق، وصار جيش مسيلمة يضرب في الأعقاب، وقف على صخرة عالية ينادي: بئس حامل القرآن أنا لو أوتى المسلمون من قبلي "فعاد الأصحاب إلى منهج الرشاد، ونازلوا الأعداء فنالوا النصر وحظي سالم مولى أبي حذيفة بالشهادة التي نقلته إلى جنة الفردوس، وفيه قال عمر بن الخطاب "لو كان سالم مولى أبي حذيفة حيا لاستخلفته، وما جعلت الأمر شورى في ستة من الأصحاب".

الأمة الآن لا ينقصها منهج، فهو محفوظ بحفظ الله تعالى،بل ينقصها شباب ورجال وأخوات يقفون أمام أنفسهم وقفة سالم وابن رواحة، يحملون الأمانة حتى النصر والشهادة، ويسألونك متى هو، قل عسى أن يكون قريبا.


اترك تعليق