الاتحاد ينعي العلامة المحدث الشيخ الدكتور محمد عبد الحليم النعماني رحمه الله

بواسطة :

الاتحاد ينعي  العلامة المحدث الشيخ الدكتور محمد عبد الحليم النعماني رحمه الله

"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"

فقد تلقينا بقلوب مفعمة بالرضا بقضاء الله وقدره نبأ وفاة العلامة المحدث الشيخ الدكتور محمد عبد الحليم النعماني رحمه الله عن عمر يناهز 95 عاما بعد رحلة حافلة بالعطاء والتدريس والتربية، كان رحمه الله محدثا جليلا ومحققا بارعا كتب كثيرا من المصنفات و المؤلفات بالعربية و الأردية،

وُلِد في 16 أبريل 1929م، الموافق ذا القعدة 1347ﻫ، في مدينة جيـﭙـوْرِ راجِستهان الهند، ونشأ في بيت متواضع محباً للعلمِ ولأهله. بدأَ الشيخ دراسته الابتدائيةَ في مدرسةِ تعليم الإسلام جيـﭙـور، ثم التحق بِدارِ العلوم ديوبند سنة 1363ﻫ، وقرأ الكتبَ الدراسيةَ وأَخذ العلوم المتعارفةَ عن شيوخِ عصرِه بِديوبند  وكان دار العلوم آنذاك مشحونةً بالعلماء العظام، مملوءةً بالفضلاءِ الفخام،.

ثم التَحَقَ بجامعةِ كَرَاتشِي وحَصَل على الماجستير بدرجة ممتاز في العلوم الإسلامية سنة 1967م،وكذلك حصل على الماجستيرسنة 1970م في عِلمِ المكتبات،وعَلَى الدكتوراه في عِلم المكتباتِ سنة 1980م، وَكان موضوعُ مقالتِه للدَّكتُوراه تاريخَ المكتباتِ الإسلاميةِ في عصر الدولةِ العباسية، وكتابُه الذي سمّاه «اسلامى كتب خانى» (المكتبات الإسلامية) جديرٌ بحقٍ أن يُعتبر موسوعةً في عُلُومِ الكتبِ والمكتباتِ، وكثير ما سمعْنَا شيخَنا يقول: “إني صرفتُ مُعظمَ عُمري وضيّعتُ عَيني وبَصرِي في تحقيقِ هذا الكتاب”.

عمل الشيخ النعماني في سِلك التدريس في علومِ الحديث بعدما كان مُناقِشاً ومُشرِفاً على الرسائل الجامعية لقِسم التخصص في الفقهِ الإسلامي بجامعة العلوم الإسلامية كراتشي سنة 1408ﻫ ثم عُين  الشيخُ عبد الحليم أستاذاً ومشرفاً على قسم التخصص في علوم الحديث النبوي الشريف هُنالك، وهو منذ ذاك مشتغلٌ بخِدمة علوم الحديث النبوي مطالعةً وتحقيقاً وتدريساً

وقد فقدت الأمة الإسلامية عالما من علمائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب

 

أ . د علي القره داغي                                   أ. د أحمد الريسوني

الأمين العام                                                      الرئيس


اترك تعليق