نجل العودة يغرد تصلني رسائل تعاطف ودعاء للوالد شكرا لكم .. ومعتقلي الرأي يطلق حملة "سننقذ سلمان العودة"

نویسنده :
نجل العودة يغرد تصلني رسائل تعاطف ودعاء للوالد شكرا لكم .. ومعتقلي الرأي يطلق حملة "سننقذ سلمان العودة" أطلق حساب "معتقلي الرأي" حملة جديدة لإنقاذ المعتقلين وعلى رأسهم الشيخ الدكتور سلمان العودة، ونشر الحساب على موقعه في تويتر "عاجل تزامناً مع اقتراب محاكمة د.#سلمان العودة بعد تجاهل السلطات لملفه منذ شهور، يُطلق حسابنا اعتباراً من الساعة 8.00 مساء اليوم الإثنين 8 يوليو 2019 وعلى مدار الأيام القادمة حملة لن تتوقف هذه المرة إلا بخروج العودة من السجن. الحملة ستكون بوسم #سننقذ سلمان العودة كونوا معنا". وأضاف الحساب أن الحملة لا تزال في بدايتها، وهي تأتي من أجل الضغط للإفراج عن الشيخ الدكتور سلمان العودة، وطالب الحساب المتابعين والنشطاء إلى التفاعل مع الحملة. فيما غرد نجل العودة، عبدالله العودة المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية على حسابه في تويتر قائلاً "تصلني على مكتبي في الجامعة رسائل رائعة من التعاطف والدعاء للوالد وقضيته من كل أنحاء العالم.. في أوروبا وآسيا وأمريكا وغيرها.. وأشعر بالجهود التي تبذل وستبذل.. شكراً لكم جميعاً هذا اللطف والدعاء والتعاطف العظيم". يُذكر أن السلطات السعودية كانت قد بدأت بحملة اعتقالات واسعة خلال السنوات الأخيرة، واستهدفت أعداداً كبيرة من العلماء والدعاة والمشايخ ولم تستثني أيضاً الإعلاميين والكتّاب والنُشطاء بشقيهم الرجال والنساء، وبحسب المواقع الإعلامية والمؤسسات الحقوقية تهدف هذه الأفعال إلى كتم الأفواه وكبت الأقلام. وقد أطلق الاتحاد في أبريل/نيسان من هذا العام حملة "أفرجوا عن معتقلي الرأي والنصح"، كما أطلق منذ الأربعاء 17رمضان1440ه – 22مايو2019م حملة "لا لإعدام العلماء" وتهدف الحملات إلى المطالبة والضغط على السلطات السعودية للإفراج عن المعتقلين ولا سيما العلماء الذين توجه لهم السلطات تُهم زائفة من بينها الإرهاب، وتقوم بتعذيبهم والضغط عليهم وتهديدهم وهو ما يخالف الشرائع السماوية ولاسيما ديننا الحنيف والقوانين والمواثيق الدولية والدستورية والأممية. ويُعرف عن #سلمان العودة و #علي العمري و #عوض القرني الاعتدال والوسطية ونبذ العنف والرأي الحر والفكر الحر وتأثيرهم الإيجابي في المجتمع وهي ما تخشاه السلطات السعودية. #لالإعدامالعلماء