نجل الشيخ الدكتور سلمان العودة يُطلق عريضة للضغط على السعودية لإنقاذه والده

نویسنده :

نجل الشيخ الدكتور سلمان العودة يُطلق عريضة للضغط على السعودية لإنقاذه والده 
أطلق عبدالله العودة نجل الشيخ الدكتور سلمان العودة عريضة #أنقذوا سلمان العودة، طالب من خلالها السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن والده والمحتجزين الأخرين في السجون السعودية.

https://www.change.org/p/u-s-department-of-state-free-salman-aodah?recruiter=975116107&utm_source=share_petition&utm_medium=twitter&utm_campaign=share_petition&recruited_by_id=07a8cb50-9630-11e9-97d4-b9f6ae7de1bb


وأشار حساب "معتقلي الرأي" العريضة قائلاً: "عريضة (أنقذوا #سلمان-العودة) أطلقه نجله عبدالله العودة.
وبين عبدالله العودة في العريضة (منشورة باللغة الانجليزية) "أنه في سبتمبر للعام2017 تم اعتقال والدي سلمان العودة، بعد نشره لتغريدة دعا الله فيها المصالحة بين السعودية وقطر، وذلك بعد ثلاثة أشهر من حصار بدأته السعودية ودول أخرى منها: (البحرين والإمارات ومصر) ضد قطر.
وأضاف "أن والدي لا يزال مسجونا في حبس انفرادي، وهو ما يُعد خرقا واضحاً للتعهدات الإنسانية والقوانين الدولية، واصفاً الاحتجاز الطويل لوالده في السجن الانفرادي بالإعدام البطيء.
موضحاً أن المدعي العام السعودي يسعى إلى عقوبة الإعدام بتهم باطلة، وفي محاكمات سرية، والتي تكون بعيدة إلى حد ما من الشفافية والإنسانية.
وأضاف العودة إن سجن والده قد أثر على عائلتنا، وعمي الدكتور خالد العودة أيضاً مسجون وذلك بسبب نشر خبر اعتقال أخيه الذي هو والدي سلمان، ونشره في الإعلام، وأنه مصاب بمشاكل في القلب بسبب حرمانه من الأدوية، كما أن 17 من أفراد الأسرة ممنوعون من السفر، وجُمدت أي خدمات حكومية تخص العائلة. ولا يمكنني أن أقوم بأي إجراءات عن طريق سفارة السعودية في واشنطن (عبدالله العودة يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية).
وأفصح العودة في العريضة التي أطلقها، أنه في الوقت الذي قُبض فيه على والدي تعسفياً، اُعتقل اثنان اخران من المصلحين المؤثرين في البلاد وهما الداعية عوض القرني والداعية علي العمري، وأنهما مثل والدي محتجزان في ظروف مروعة ويواجها عقوبة الإعدام.
وأوضح العودة أن العريضة ستُقدم لوزارة الخارجية الأمريكية داعياً جميع أهل الضمير وكل قادة الأديان للمشاركة والانضمام إليه في العريضة، لمطالبة الحكومة السعودية بوقف إجراءاتها بحق العلماء المعتدلين المؤثرين، وضد أسر المحتجزين، والتقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان.
وقد أطلق الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانات وتنديدات عدة طالب فيه السلطات السعودية بالعدول عن سجن العلماء الربانيين والإفراج الفوري عن جميع معتقلي الراي والنصح داخل السجون السعودية.
كما أطلق الاتحاد حملة #لا لإعدام العلماء وهي تستهدف انقاذ العلماء الثلاث الشيخ الدكتور سلمان العودة، والشيخ الدكتور عوض القرني، والشيخ الدكتور علي العمري، وغيرهم من العلماء والدعاة والإعلاميين والمفكرين والنُشطاء المسجونين في السجون السعودية، ولاقت الحملة مشاركة واسعة وإقبال كبير تفاعل معها قطاعات واسعة من أبناء الأمة والمؤسسات والهيئات.
المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي - وكالات

https://www.change.org/p/u-s-department-of-state-free-salman-aodah?recruiter=975116107&utm_source=share_petition&utm_medium=twitter&utm_campaign=share_petition&recruited_by_id=07a8cb50-9630-11e9-97d4-b9f6ae7de1bb
لا لإعدام العلماء