الدكتور أحمد الريسوني يدعو الأمة لنصرة القدس

نویسنده :

الريسوني 5 أبريل يوما عالميا لنصرة القضية الفلسطينية وغضب على العدوان والمطبّعين


ــــــ العالم شاهد على الاعتداءات بحق فلسطين والقدس والمسجد الأقصى .
ــــــ هرولة الحكام نحو التطبيع وانشغالهم بالصراعات مكّن العدو من التجرأ على القضية الفلسطينية .
ــــــ أمام تخاذل الأنظمة الإسلامية آن الآوان أن تتحرك الشعوب لنصرة اخوانهم والدفاع عن مقدساتها . 
أكد رئيس الاتحاد سماحة الشيخ الدكتور أحمد الريسوني أن المسجد الأقصى في خطر وأن الشعب الفلسطيني يتعرض لمزيد من الإعتداءات والضغوطات في كل أنحاء فلسطين، جاء ذلك خلال بث شريط فيديو له يقدم فيها رسالة للأمة الى التفاعل مع دعوة الاتحاد الى تخصيص يوم الجمعة 29 رجب 1440ه الذي يوافقه 5 أبريل/نيسان 2019م يوما عالميا من أجل نصرة القدس والمسجد الأقصى وغزة وكامل فلسطين .
وأضاف أن العالم كل يوم يشهد اعتداءات على الأراضي الفلسطينية والشعب الفلسطيني لهضم حقوقه، واعتداءات عن المسجد الأقصى بالإغلاق والحفريات والمصادرات من حوله، ومحاصرته، مضيفاً أن الهدف من كل ذلك صيهنته وتهويده ومحو وجوده الإسلامي، وإقامة ما يسمى بالهيكل أو الخرافات اليهودية .
واستهجن الريسوني بلغة شديدة الاستنكار ما أسماه تطاول الرئيس الأمريكي وإقدامه بأعتبار الجولان أرضا صهيونيةً اسرائيلية، مبيّنا أن كل ذلك بسبب التخاذل والتهاون والفتور والتخلي من العالم الإسلامي في حق فلسطين والقضية الفلسطينية وفي حق القدس والمسجد الأقصى .
وحمّل الريسوني حكام المسلمين وهرولتهم من أجل التطبيع واجتهادهم في صراعات فيما بينهم وصراعات مع شعوبهم وشباب أوطانهم نتيجةً لتمكين العدو الصهيوني وتجرأهِ على القضية الفلسطينية وعلى حقوقها الثابتة ولا سيما الحقوق المعترف بها عالميا كالقدس والجولان .
وأوضح الريسوني انطلاقا من الأخوة الإسلامية وامتثالا للمبادى الإنسانية ونصرة لقضية الإسلام والمسلمين قرر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تخصيص يوم الجمعة 29 رجب 1440ه الموافق 5 أبريل/نيسان 2019م يوما تضامنياً مع الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية والقدس والمسجد الأقصى، داعياً جميع المسلمين الى جعل هذا اليوم يوما مشهودا من أيام الله ، تُذكر فيه فلسطين والقدس والمسجد الأقصى والشعب الفلسطيني ، كما جعل هذا اليوم يوما تُستحضرُ فيه الإعتداءات والمخاطر التي تهدد المسجد الأقصى والقضية الفلسطينية. كما طالب تضامن جميع المسلمين استدلالاً بحديث النبي <ص>(المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يُسلمه والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه).
وشدّد سماحته في حديثه أنه أمام هذا التفريط والموج من التطبيع وتخاذل الأنظمة الإسلامية والأنظمة العربية، آن الآوان أن تتحرك الشعوب الإسلامية والمسلمين أينما كانوا من أجل نصرة القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى، وبيّن مكانة المسجد الأقصى عند المسلمين جميعا كونه أحد المساجد الثلاثة التي تُشَدُ الرحال اليها فحمايتها وعمارتها وملكيتها تعود لجميع المسلمين، مطالبا الجميع الوقوف لدعم المسجد الأقصى والقدس وغزة وفلسطين .
وختم سماحة الشيخ الدكتور الريسوني رسالته للأمة أن الاتحاد يؤكد على أن هذا اليوم يوما عالميا للتضامن والنصرة ، يوما عالميا للغضب ضد العدوان والمعتدين والمطّبعين والمغتصبين، وهو يوم الجمعة 29 رجب 1440ه الموافق له 5 أبريل/نيسان 2019م وجعل هذا اليوم لفلسطين وللقدس والمسجد الأقصى .

شاركونا تعليقاتكم على هاشتاغ:

نيسان_يوم_لنصرة_القدس_والأقصى