الاتحاد يدعم السلام ويحارب التطرف والكراهية

نویسنده :

شارك الأمين العام للاتحاد فضيلة الشيخ علي القره داغي ومدير فرع قطر الشيخ محمد اليافعي ومفتي استراليا الشيخ ابراهيم ابو محمود بالاضافة الى العلماء المتواجدين، افتتاح مسجد النور الذي اغلق نتيجة فاجعة الهجوم الارهابي الذي نفذه ارهابي عنصري من استراليا، والذي راح ضحيته 60 مسلما ، وخلال كلمة قدمها فضيلة الشيخ علي القره داغي باسم الاتحاد وعلماء الأمة قدم التعريف بالاتحاد الذي يتخذ من قطر مقر له ، وهي مؤسسة علمية عالمية لا تنتمي لأي بلد أو جهة وتحظ باستقلالية تامة ، وعدد أعضائه يبلغون حوالي 65 ألف عالم وتنضوي تحته 45 مؤسسة دينية على مستوى القارات الخمس ، وأوضح داغي في رسالته الأولى أن الوفد يمثل الاتحاد وعلماء الأمة للمشاركة في فاجعة المسلمين بنيوزيلاند ، قائلا : اننا جئنا لنقدم لكم العزاء وندعو الله أن يتقبلهم شهداء ويرزقهم الجنة مع النبيين والصديقين وحسن اؤلئك رفيقا ، وقدم رسالة ثانية الى نيوزيلاند مفادها محاسبة القائمين والفاعلين والمحرضين لمثل هكذا أعمال ، وضرورة افشاء ثقافة التعايش والسلام بين الناس واحترام الأديان ومحاربة التطرف ونبذ العنف ، وقدم شكره للحكومة النيوزيلانية والشعب النيوزيلاندي الذي أظهره تعاونه ودعمه للمسلمين من خلال هذه الفاجعة ومؤاساتهم للمسلمين ، وحذّر داغي أن الارهاب لا يعرف دين ولا لون ولا شخص بل هي آفة يجب محاربتها ، وقال أن الاسلام دين السلام والرحمة للعالمين.

 

كما شارك فضيلة الأمين العام والوفد المرافق له بجانب سفير دولة قطر في استراليا ونيوزيلاند ومفتي استراليا في صلاة الجنازة على شهداء مسجد النور وليوند في مدينة كرايس تشيرتش النيوزيلاندية .