الاتحاد النسائي يستنكر الهجوم على المسجدين بنيوزيلندا

نویسنده :

 

أدان الاتحاد النسائي الإسلامي العالمي في بيان له صدر بتاريخ 16 مارس الجاري المجزرتين اللتين حصلتا في نيوزيلاندا في 15 من مارس الجاري، والتي ذهب ضحيتها عشرات القتلى والمصابين .

وكانت المجزرة قد وقعت في مدينة كرايست تشيرتش بجزيرة ساوث آيلاند بنيوزيلاندا وراح ضحيتها الكثير من المصلين داخل مسجدين يوم الجمعة 15 مارس الجاري.

واعتبر الاتحاد النسائي أن استهداف المصلين في دور عبادتهم يعتبر مخالف لتعاليم الأديان وشرائع حقوق الأنسان، موضحا أن هذا العمل يعتبر إرهابا بحد ذاته ، وهو خطر في كل أنحاء العالم .

وحمّل الاتحاد الدول المعادية للإسلام ووسائل إعلامية مشبوهة نتيجة المجزرة ، وذلك من خلال بث تلك الدول والمؤسسات خطابات الكراهية والتحريض ، محذرا في الوقت ذاته أن زرع الكراهية وتأجيج الفتن يؤدي الى انتشار ظاهرة الاسلاموفوبيا .

ودعا المجتمع الدولي الى التعرف عن الإسلام عن قرب والكف عن لصق الإرهاب بالإسلام وتشويه صورة المسلمين.

كما حمّل البيان أيضا الأجهزة الأمنية تقصيرها في حماية المدنيين، داعيا حكومة نيوزيلاندا الى محاسبة الجُناة وانزال أقصى أنواع العقاب بحقهم، كما أكد الاتحاد وقوفه مع اسر الضحايا سائلا المولى بغفران الموتى وشفاء المصابين .

نذكر أن الاتحاد النسائي الإسلامي العالمي هي احدى المؤسسات المنضوية في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين منذ العام 2018   .

حمل نص البيان