الأمين العام محاضراً في قاعة الترقي في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

نویسنده :

الأمين العام  محاضراً  في قاعة الترقي في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

في زيارة مكثفة كللت بالنجاح والتفاعل الرسمي والشعبي ألقى فضيلة الشيخ الدكتور على القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين  عدة محاضرات في مقر جمعية العلماء الجزائريين التي أسسها الشيخ ابن باديس مع كوكبة من أهل العلم والخير والعطاء عام ١٩٣١م.

وصل  فضيلته إلى  الجزائر في زيارة علمية رسمية يوم الأحد  بتاريخ 16/2/2020 ، هدفها المزيد من التواصل بين الشعوب  و تمتين العلاقات العلمية والرسمية وأيضاً السلمية بين العلماء والشعوب وبين أهل المعرفة والفكر.

في يوم الاثتين القى الامين العام  المحاضرة الأولى في قاعة الترقي القاعة التي كانت نواة تأسيس  جمعية العلماء الجزائريين وهي قاعة تاريخية تجمع بين الأصالة والمعاصرة وفيها لمسات من الإبداع الشرقي والغربي.

تفاعل الحضور تفاعلاً كبيراً مع المحاضرة والتي كانت حول (الاستثمار في أموال  الزكاة)عقب المحاضرة تمت مناقشات كبيرة غنية وأثرت الأجواء العامة.

كما التقى فضيلته بأعضاء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين من الجزائريين  وتم التوافق على تأسيس مقر للاتحاد في الجزائر.

وفي اليوم الثاني شارك في محاضرة ثانية حول (مستقبل الصيرفة الإسلامية في ظل الظروف الحالية)

حيث كان توقيت المؤتمر حساساً ومهماً وذلك بعد اعتراف الدولة بالصيرفة الإسلامية وقد حضر المؤتمر عدد كبير من الوزراء كوزيري التخطيط والإشراف المستقبلي  وكبار المسؤولين.

تعد الجمعية من أهم معالم تكوين  وإحياء الشعب الجزائري و النهوض به وإصلاح مجتمعه وزرع القيم والأخلاق الإسلامية الرفيعة و المحافظة على هويته من أجل أن يتبوء مكانة رائدة بين الأمم وفق هويته الإسلامية والعربية. واتخذت الجمعية «الإسلام ديننا و العربية لغتنا و الجزائر وطننا» شعاراً لها.