عبد الله العودة "والدي يتعرض للموت في سجون السعودية"

By :

عبد الله العودة "والدي يتعرض للموت في سجون السعودية"

 

قال عبد الله العودة نجل الداعية المعتقل الشيخ الدكتور سلمان العودة -في مقال له منشور بصحيفة غارديان البريطانية- إن والده يتعرض للموت بسبب التُهم الموجهة له، لأنه دعا إلى الإصلاح في المملكة السعودية.

وأوضح عبد الله العودة في مقاله المنشور تحت عنوان: (والدي طالب بالإصلاح في السعودية)، "أن والده (د. سلمان العودة) يواجه الموت فقط لأنه دعا إلى الإصلاح في المملكة السعودية، مسلطاً الضوء على قضية والده، الذي تُطالب النيابة السعودية بإعدامه بتهم عدة من بينها نشر الفساد والتحريض ضد الدولة.

وحذر نجل العودة "من تنفيذ حكم الإعدام في والده، معتبرا أن خطوة من هذا القبيل ستكون جريمة اغتيال ترتكبها الدولة ولا يمكن السماح بالإفلات منها".

وبيّن عبد الله العودة "إلى أن والده عانى من سوء المعاملة بسجنه انفرادياً مكبل اليدين معصوب العينين، ومقيداً بالسلاسل داخل زنزانة، كما حُرم من النوم والدواء".

وأكد "نجل العودة" أن 17 شخصاً من أفراد العائلة منعوا من السفر، وقُبض على عمه خالد الذي نشر تغريدة عن والده، بالإضافة إلى أن السفارة في واشنطن طلبت منه الذهاب إلى المملكة “لتجديد جواز سفري” الذي جُمِّد.

وكان الشيخ الدكتور سلمان العودة أفصح عائلته حين زارته بعد ستة أشهر من اعتقاله عما يتعرض له في سجنه من معاملة قاسية تشمل الحرمان أحيانا من النوم والطعام، فضلا عن توقيعه على وثائق لم يعرف ما فيها.

وكانت السلطات السعودية اعتقلت الشيخ “العودة”، يوم 10 سبتمبر 2017، ضمن حملة توقيفات شملت عدداً من العلماء والكتّاب، عقب وقت قصير من تدوينة دعا الله فيها أن “يؤلف القلوب”؛ على خلفية تقارير عن مصالحة محتملة بين دول الأزمة الخليجية التي نشبت بعد إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقتها الدبلوماسية مع قطر وفرض حصار عليها.

وقد أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانات إدانة واستنكار على اعتقال العلماء، كما أطلق وسم #لا_لإعدام_العلماء وهي دعوة لإطلاق سراح النشطاء والمعتقلين جميعاً ولا سيما علماء الأمة ومن أبرزهم الدكتور سلمان العودة، والدكتور عوض القرني، والدكتور علي العمري.

 وتوجه بحقهم تهم عدة، ويمارس في حقهم أشد أنواع التعذيب في ظل ظروف مروعة من الاحتجاز الطويل، والحبس الانفرادي، والمعاملة السيئة، وغيرها من المعاملات التي تعتبر انتهاك صارخاً لحقوق الانسان وخرقاً للمعاملات الإنسانية والمواثيق الدولية.

#لا_لإعدام_العلماء

المصدر: الاتحاد - وكالات

 


اترك تعليق