صلاح الدين سلطان: توقيت ضرب أمريكا لسوريا

By :

توقيت ضرب أمريكا لسوريا:

منذ سنتين ونصف قتل في سوريا فوق المائتي ألف، وجرح قرابة المليون، وشرد خارج سوريا 3 مليون، وفي الداخل 7 مليون، وحطم جزار الأسد كل مقومات البلد فلماذا الآن برز الملف السوري على السطح؟!

 

هل لأجل المبادئ أم المصالح؟!

 

حدثني مباشرة د محمد  مرسي رئيس جمهورية مصر أوائلَ يونيو 2013م أنه رفض 3 مرات طلب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ضرب أمريكا سوريا  لأنه توقع ضرب الجيش والشعب السورى معا خشية نجاح المقاومة، فيسيطرون على السلاح السوري، ويتحقق الخطر عل بني صهيون، فهذه أهم المصالح، ولو كانت بسبب المبادئ الإنسانية فهل نسينا أن مائتي ألف قتلوا بسوريا بوسائل كلها بشعة" تعددت الأسباب والموت واحد"، فالموضوع إذن مصالح لا مبادئ، وأحسب أنه بسبب هذا الرفض ، وإعلان د مرسي في استاد القاهرة وسط ملايين الشباب " لبيك ياسوريا، والجهاد هو الطريق، ولا مكان لحزب الله في سوريا، وطرد السفير السوري، وتحذير إيران"، فكان لابد إذن من تسريع عجلة خطة الانقلاب العسكري في مصر

 

 أولا، وكسر عظم الاسلاميين والمعارضين للانقلاب ولو وصلت لعشرات الآلاف من القتلى دون ضجيج عالمي حسب التوصية الصهيونية

 

 ثانيا؛ لفتح الطريق لتحطيم سوريا جيشا وشعبا

 

 ثالثا، وتأمين بني صهيون كمقصد أعلى أخيرا، دون المساس طبعا - من قديم - بعميلهم جزار الأسد.اربطوا هذا بتصريح الوليد بن طلال يوم 20/8/2013: لو أردنا - يقصد الحلفاء دوما أمريكا والسعودية - إسقاط نظام الأسد لما احتاج غير أسبوع.

 

المقصود إذن:

 أولا: مصلحة إسرائيل في تحطيم الجيوش والشعوب المجاورة معا.

 

ثانيا: تنشيط اقتصاد أمريكا من فاتورة الحرب التي سيدفعها طغاة الخليج

 

ثالثا: إلهاء العالم عن مجازر الانقلابيين الدمويين بمصر. ولا عزاء في الشعب السوري والمصري والعربي والإسلامي، لا أولا ولا آخرا، والبركة في خادم أقصد هادم الحرمين، ذيول الصهيوأمريكان بالإمارات والكويت و....

 

ياقوم انتفضوا ضد أمريكا وإسرائيل وعملائهم في العالم العربي كله،

 

فإما حياةُ تسر الصديقَ      وإما مَمات يُغيظ العِدا


اترك تعليق