الددو العلماء هم المؤهلون في الحقيقة لمعرفة مراد الله أكثر من غيرهم

By :

الددو العلماء هم المؤهلون في الحقيقة لمعرفة مراد الله أكثر من غيرهم

قدم فضيلة الشيخ محمد الحسن ولد الددو عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، محاضرة بعنوان "التكوين المنهجي للعلماء".
وجاءت المحاضرة ضمن فعاليات الملتقى العلمي الدولي الأول للشباب في مدينة يلوفا التركية. 
وقال الددو إن من أهم ما يتميز به الانسان هو العلم، قال تعالى: {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا} (البقرة الآية 31)، وبيّن فضيلته أسباب تحصيل العلم وتثبيته وهي "الامتحان، والمنافسة، والتميز، واستشعار المسؤولية".

وذكر الددو بعض ما يستفاد من آية تعليم الله لآدم عليه السلام، ومواقف النبي صلى الله عليه وسلم مع الصحابة عدة دروس تربوية، " أهمية الحفظ في البناء العلمي للإنسان، قال تعالى: {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا} (البقرة الآية-31)، وعلّم هنا من مدركات الحفظ، والتكلم بعد صدور الإذن، قال تعالى: {قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ} (البقرة-33)، والقرب من المتعلم (قصة ابن عمر مع النبي صلى الله عليه وسلم في تشبيه المسلم بشجرة النخل).
وأضاف أنه يستفاد أيضاً " أن التدريس عمل جماعي (ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله...) الحديث، وأن التدريس عمل تفاعلي وتبادلي (يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم...) الحديث، واستحسان تطرق المتعلم إلى ما يتفوق به على المتعلمين حتى يحاولوا اللحاق به، قال تعالى: {قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ} (البقرة-الآية 33)".
وبحسب الددو فإن شروط تحصيل العلم سبعة "الغربة ، التواضع ، الورع ، الجوع ، الهوان ، عصيان الهوى ، العمل بالعلم".
وأكد فضيلته أن العلماء هم المؤهلون في الحقيقة لمعرفة مراد الله أكثر من غيرهم، قال تعالى: {وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ} (العنكبوت-الآية 43).
وأوضح الددو عن أصول وأسس لتكوين العلماء، "الربانية بتحسين العلاقة مع الله، قال تعالى: {وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ} (آل عمران-الآية 79)، والعلم، وهو خلاصة جميع الكتب السابقة في القرآن، وخلاصة القرآن في سورة الفاتحة، وفهم الواقع ومعرفته، سواء في الجانب السياسي، والاجتماعي والثقافي".
يذكر أن الملتقى نظمه هيئة علماء فلسطين بالخارج بالتعاون مع عدة جهات في تركيا، وشارك فيه ثُلة من أعضاء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وعلماء العالم الإسلامي، وأقيمت فعالياته في جامعة يلوفا بمدينة يلوفا التركية، واستمر نشاطه خلال الفترة 1 حتى 21 يوليو الجاري.
المصدر الاتحاد


اترك تعليق